حرب العدو الشرير – القمص أثناسيوس فهمي جورج

حرب ضروس تمتد بطول تاريخ البشرية كله ..الشيطان عدو كل خير يجول يزار كأسد أي ( عامل نفسه اسد ) ليفترس ويبتلع ويقتل ويذبح وينهب..عمله التخريب والغواية لإسقاط الانسان ، فهو مشتكي ومقاوم بخداع مغوي ،ليعطل مقاصد الله . لكن يعظم انتصارنا بالله مخلصنا الذي احبنا وغلب لحسابنا واعطنا الغلبة به وحده ،وقد صارت النتيجة الطبيعية المحتومة هي هزيمة الكذاب ابو الكذاب . لانه حتما لابد ان تكون النصرة النهائية لاسم الخلاص….مسكين وهالك

كل من استهان وإزدري بدم العهد ، مسكين من افتري علي ذوي الامجاد ؛ ولم يأخذ له ميخائيل العظيم شفيعا في حربه ضد التنين(ميخائيل وملائكته حاربوا التنين) .. اما الان فقد افتضح المشتكي علينا ليلا ونهارا ؛ منعما علينا الله بصورة البراءة الكلية ؛ وقد خُلصنا ونخُلص وسنخُلص محتمين بدم الحمل..لان الهنا إله

السلام سيسحق كل قوي الشر تحت اقدامنا ،وهو كل حين يُرينا عدونا ساقطا مثل البرق مطروحا الي الارض ؛ فلا تتسلط علينا الاثام ولا اعمال الظلمة غير النافعة ؛ ولا افكارها ولا حركاتها ومناظرها وملامسها ؛ ولا حركات الاثيم المغروسة فينا ؛ وتنصرف عنا جميع الاسباب التي تسوقنا فيها الخطية ؛ حسب لجة وقوة صلاح الهنا محب البشر ؛ الذي سمح بقبولنا نحن الذين كنا مطروحين لحكم الموت ومغموسين في حفرة الخطية ؛فسمح و اطفئ عنا كل سهام العدو الملتهبة نارا ؛ وصيرنا اطهارا كطهر الابن الوحيد ؛ في شركة خلافة مسيحنا البار القدوس ؛ مملؤين من شوق محبته ؛ ثابتين في الايمان السليم ؛ مملؤين من غمر محبته الحقيقية ؛ ممجدين الثالوث القدوس كل حين .

Broken Links Report - Arabic
مثال: رابط التحميل لا يعمل
Sending