قطورة زوجة إبراهيم

الرئيسية » شخصيات » شخصيات الكتاب المقدس » قطورة زوجة إبراهيم

قطورة زوجة إبراهيم

الرئيسية » شخصيات » شخصيات الكتاب المقدس » قطورة زوجة إبراهيم
البيانات التفاصيل
الإسم قطورة زوجة إبراهيم
التصنيفات شخصيات الكتاب المقدس
شخصية بحرف ق

سيرة قطورة زوجة إبراهيم

السيرة كما وردت في كتاب قاموس الكتاب المقدس

قطورة زوجة إبراهيم

الإنجليزية: Keturah.

اسم عبري معناه "بخور" أو "عطر" أو "مقطَّرة"، وهي امرأة إبراهيم بعد موت سارة (تك 25: 1 و1 أخبار 1: 32)، أي هي الزوجة الثانية له.

ولا يذكر الكتاب المقدس شيئاً عنها سوى اسمها وأسماء أولادها، فلا نعلم أصلها أو موطنها (تك 25: 1 و4، 1 أخ 1: 32 و33) وتذكر في سفر الأخبار على أنها "سرية إبراهيم" ويبدو أن إبراهيم تزوجها بعد موت سارة (تك 23: 1 و2) بل وبعد زواج إسحق من رفقة (تك 24: 67). ولعل إبراهيم - كما يرى البعض شعر بالوحدة بعد زواج إسحق، فتزوج من قطورة للتخلص من هذا الشعور بالوحدة.

وواضح أنها لم تكن في مرتبة سارة، لذلك يذكر سفر الأخبار صراحة بأنها "سرية إبراهيم" كما نقرأ أن إبراهيم أعطى "إسحق كل ما كان له، وأما بنو السراري اللواتي كانت لإبراهيم، فأعطاهم إبراهيم عطايا وصرفهم عن إسحق ابنة شرقاً إلى أرض المشرق وهو بعد حي" (تك 25: 5 و6).

وقد ولدت قطورة لإبراهيم ستة أبناء: "زمران - يقشان - مدان - مديان - يشباق - شوحا" (تك 25: 2 و3). وأصبح هؤلاء الأبناء آباء لست قبائل عربية عاشت في جنوبي وشرقي فلسطين في شمال الجزيرة العربية، ويذكر المؤرخون العرب أنه كانت تعيش بالقرب من مكة قبيلة عربية باسم "قطورة" (أو قبيلة قطورا) ولعل بلدة الشوحي (أي 2: 11) أحد أصدقاء أيوب، كان من نسل شوحا بن إبراهيم من سريته قطورة.

كما أن ثلاث قبائل من أولاد قطورة "مديان وشبا وودان" كانت على علاقات بإسرائيل، وبخاصة "مديان" وكان المديانيون تجاراً، اشتروا يوسف وذهبوا به إلى مصر حيث باعوه لفوطيفار (تك 37: 28 - 36). كما أن يقرون حما موسى كان كاهناً لمديان (خر 2: 16، 1: 3، 1: 18) وضايق المديانيون بني إسرائيل بعد دخولهم أرض كنعان (قض 6: 8).

وقد جاءت ملكة سبً (من نسل يقشان) إلى سليمان لترى حكمته، ولتقيم علاقات تجارية بين بلاده وبلادها (1مل 10: 1 - 13).

ويتنبأ إشعياء بأنه في مُلك المسيا ستتحول ثروتهم لشعبه، قائلاً: "لأنه تتحول إليك ثروة البحر، ويأتي إليك غني الأمم، تغطيك كثرة الجمال بكران مديان وعيفة، كلها تأتي من شبا، تحمل ذهباً، ولبناً، وتبشر بتسابيح الرب" (إش 60: 5 و6).

عظات وكتب عنه