جولة فى لحن إفناف إم بى اسمو – 04 – متن اللحن – الدكتور مينا صفوت حليم

جولة فى لحن قبطى قديم - جزء 1 - إفناف إم بى اسمو - 04 - متن اللحن - الدكتور مينا صفوت حليم

ثالثاً: متن اللحن

يعتبر لحننا تقريباً هو أكثر لحن فى الكنيسة دخل عليه تغييرات، سواء بإضافات أو بحذف، فلا يكاد يدخل قرن حتى يتغير فيه جزءٌ ما، سأحاول هنا أن أضع كل الأرباع التى نسخت فى اللحن على مدى القرون المختلفة، تركيب اللحن سنناقشه من ثلاث وجهات مختلفة؛ أولاً مقدمة اللحن، ثم أرباع اللحن، وأخيراً ختام اللحن.

مقدمة اللحن

أقدم مخطوط لدى ذكر فيه اللحن؛وهو مخطوط رقم 28قبطى بالفاتيكان المنسوخ سنة 1307م لم يورد مقدمة للحن، بل دخل فى أرباع اللحن مباشرة، يبدو أن إضافة المقدمة تمت فى القرن  التالى، حيث نجد فى مخطوط البطريركية 1444م مقدمة اللحن وهى أولهاⲙⲁⲣⲉⲛϩⲱⲥ،تلك المقدمة يتفق معها مخطوط رقم  296طقس بدير الأنبا أنطونيوس، حيث يورد الربع السابق ويزيد عليه ربعاً أيضاً قبله  هو Ϧⲉⲛ ⲫ̀ⲣⲁⲛ ويتفق معه مخطوطات([1]) قرية الزينية بحرى بالأقصر حيث تورد هذا الربع، وتورد بعده الذوكصاباترى والكانين، على العموم كل الأرباع السابقة تؤدى نفس الغرض، وكما قلت سابقاً أن اللحن قد تغير كثيراً ؛لذلك نلاحظ حرية كبيرة فى الإضافات من مكان لآخر، ويمكننا أن نجمل مقدمة اللحن فى الآتى:( مع ملاحظة أن ربعاً واحداً فقط من الأرباع التالية يكفى ، ولا داعى لترتيلها كلها):

أرباع المقدمة

Ϧⲉⲛ ⲫ̀ⲣⲁⲛ ⲙ̀ⲫⲓⲱⲧ ⲛⲉⲙ ⲡ̀ϣⲏⲣⲓ: ⲛⲉⲙ ⲡⲓⲡⲛⲉⲩⲙⲁ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ: ϯⲧⲣⲓⲁⲥ ⲉⲧ- ϫⲏⲕ ⲉⲃⲟⲗ: ⲧⲉⲛⲟⲩⲱϣⲧ ⲙ̀ⲙⲟⲥ ⲧⲉⲛϯⲱⲟⲩ ⲛⲁⲥ ⲁⲙⲏⲛ.

بِسْمِ الآبِ والابنِ والرَّوْحِ القُدُسِ، الثَّالوثُ الكَاملُ نسجُدُ لهُ ونمجِّدُهُ آمين.

ⲇⲟⲝⲁ ⲡⲁⲧⲣⲓ ⲕⲉ ⲩⲓⲱ:ⲕⲉ ⲁⲅⲓⲱ ⲡⲛⲉⲩⲙⲁⲧⲓ:ⲕⲉ ⲛⲩⲛ ⲕⲉ ⲁⲓ ⲕⲉ ⲓⲥⲧⲟⲩⲥ

ⲉⲱⲛⲁⲥ ⲧⲱⲛ ⲉⲱⲛⲱⲛ ⲁⲙⲏⲛ.

المجدُ للآبِ والابنِ والرَّوْحِ القُدُسِ، الآنَ وكلَ أوانٍ وإلى دَهْرِ الدُّهورِ آمين.

ⲙⲁⲣⲉⲛϩⲱⲥ ⲛ̀ⲧⲉⲛϯⲱⲟⲩ: ⲧⲉⲛⲟⲩⲱϣⲧ ⲛ̀ϯⲧⲣⲓⲁⲥ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ: ⲉⲥⲟⲓ ⲛ̀ⲟⲙⲟ- ⲟⲩⲥⲓⲟⲥ: ⲉⲑⲙⲏⲛ ⲉⲃⲟⲗ ϣⲁ ⲉⲛⲉϩ.

فلنُسبِّحْ ونمجِّدْ ونَسجُدْ للثَّالوثِ القُدُّوسِ المُساوى فى الجَوْهرِ، الدائمِ إلى الأَبدِ.

المقدمة السابقة تعكس العقلية القبطية التى تتناول نصوصاً تمُجّد الشهداء والقديسين، المؤلف القبطى كان حريصاً على أن يكون تمجيد الثالوث القدوس هو باكورة نص تمجيد الشهداء والقديسين، وأحياناً فى الختام أيضاً، فنحن لا نمجد أى شهيد أو قديس بمعزل عن الثالوث القدوس الذى استمدوا هم مجدهم منه كما يقول سيدنا المسيح "قد أعطيتهم المجد الذى أعطيتنى؛ليكونوا واحداً كما أننا نحن واحدٌ" (يو17)،  وسأترك القارئ ليعمل تفكيره فى هذه الجزئية ليتحقق منها بنفسه.

أرباع اللحن

ⲫⲛⲁⲩ ⲙ̀ⲡⲓⲥⲙⲟⲩ ⲡⲉ ⲫⲁⲓ: ⲫⲛⲁⲩ ⲫⲛⲁⲩ([2]) ⲙ̀ⲡⲓⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩϥⲓ ⲉⲧⲥⲱⲧⲡ: ⲫ- ⲛⲁⲩ ⲛ̀ⲧⲉⲛϩⲱⲥ ⲉⲡⲉⲛⲥⲱⲧⲏⲣ: ⲡⲓⲙⲁⲓⲣⲱⲙⲓ ⲛ̀ⲁⲅⲁⲑⲟⲥ.

هذا هوَ وقتُ البركةِ، وقتُ البخورِ المختارِ، الوقتُ لنسبحَ مخلصَنا؛محبَّ البشرِ الصَّالحَ.

ⲟⲩⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩϥⲓ ⲡⲉ ⲙⲁⲣⲓⲁ: ⲟⲩⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩϥⲓ ⲉⲧϦⲉⲛ([3]) ⲧⲉⲥⲛⲉϫⲓ: ⲟⲩⲥⲑⲟⲓ- ⲛⲟⲩϥⲓ ⲁⲥⲙⲓⲥⲓ ⲙ̀ⲙⲟϥ: ⲁϥⲭⲁ ⲛⲉⲛⲛⲟⲃⲓ ⲛⲁⲛ ⲉⲃⲟⲗ.

البخورُ هوَ مريمُ، وبخورٌ فى بطنِها، وبخورٌ ولدتهُ فغفرَ لنا خطايانا.

ⲟⲩⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩϥⲓ ⲡⲉ ⲓⲏⲥⲟⲩⲥ: ⲁⲙⲱⲓⲛⲓ ⲙⲁⲣⲉⲛⲟⲩⲱϣⲧ ⲙ̀ⲙⲟϥ: ⲁⲛϣⲁⲛ ⲁⲣⲉϩ ⲉⲛⲉϥⲉⲛⲧⲟⲗⲏ: ϣⲁϥⲭⲁ ⲛⲉⲛⲛⲟⲃⲓ ⲛⲁⲛ ⲉⲃⲟⲗ.

البخورُ هو يسوعُ، تعالوا نسجدْ لهُ فإننا إذا ما حفظنا وصاياه فسيغفرُ لنا خطايانا.

 

ⲟⲩⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩϥⲓ ⲁϥϣⲱϣ([4])ⲉⲃⲟⲗ: ⲉⲃⲟⲗ([5])Ϧⲉⲛ ⲙⲁⲣⲓⲁ ϯⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲟⲥ: ϫⲉ ⲁ ⲫⲁ ⲡⲓⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩϥⲓ ⲧⲏⲣⲟⲩ ⲉⲩⲥⲟⲡ: ⲓ̀ ⲁϥⳓⲓⲥⲁⲣⲝ ⲉⲃⲟⲗ ⲛ̀Ϧⲏⲧc.

بخورٌ قد فاحَ من العذراءِ مريمَ؛إذ أن صاحبَ كلِّ البخورِ المختارِ قد أتى وتجسَّدَ منها.

Ϯⲥⲕⲏⲛⲏ ⲛ̀ⲧⲉ ϯⲙⲉⲧⲙⲉⲑⲣⲉ: ⲡ̀ⲥⲁϫⲓ ⲙ̀ⲡⳓⲟⲓⲥ ⲁϥⲧⲁϫⲣⲟ ⲙ̀ⲙⲟⲥ: ⲁⲁⲣⲱⲛ ⲡⲓⲟⲩⲏⲃ ⲉϥⲭⲏ Ϧⲉⲛ ⲧⲉⲥⲙⲏϯ: ⲉϥⲧⲁⲗⲉ ⲟⲩⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩϥⲓ ⲉⲡ̀ϣⲱⲓ.

قُبةُ الشهادةِ([6])قد ثبتتها كلمةُ اللهِ، وفى وسطِها هارونُ الكاهنُ يرفعُ بخوراً.

Ϯⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲟⲥ ⲙⲁⲣⲓⲁⲙ: ⲫ̀ⲓⲱⲧ ⲁϥⲉⲣⲕⲟⲥⲙⲓⲛ ⲙ̀ⲙⲟⲥ: ⲁϥⲥⲉⲗⲥⲟⲗⲥ ⲛ̀ⲟⲩ- ⲥⲕⲏⲛⲏ: ⲙ̀ⲡⲉϥⲙⲟⲛⲟⲅⲉⲛⲏⲥ ⲛ̀ϣⲏⲣⲓ.

العذراءُ مريمُ قد زيَّنها الآبُ وجمَّلها قبةً لابنِهِ الوحيدِ.

الأرباع السابقة تمثل أول ستة أرباع من اللحن، نلاحظ فيها حديثاً عن البخور باعتباره السيد المسيح الغافر للخطايا، وباعتبارالبخور أيضاً هو السيدة العذراء، هنا يقدم اللحن فى لفتة جميلة شرحاً للوصف السابق والذى لا يمكن أن يعبر بسهولة، فاللحن يصف لنا سيدنا المسيح بأنه صاحب كل البخور بينما بخور العذراء قد فاح منها بسبب تجسد الابن الوحيد منها، هنا ليس بخور العذراء فى ذاتها إنما فى تجسد سيدنا منها ، فبخور الابن من جوهره وليس مكتسب كما فى بخور العذراء، الشرح  السابق الذى أورده الربع الرابع يقطع الطريق على أى آراء تحاول أن تتقول على ربع بخور السيدة العذراء أو تحمل الربع فوق معناه، صورة رائعة أخرى يقدمها اللحن حين يصف أقنوم الآب وهو يزين ويجمل السيدة العذراء؛حتى تكون محل سُكنى الابن الوحيد، يقدم الربع السادس من اللحن فعلين كل منهما يدل على الزخرفة والتجمل فى الصناعة، أكثرهما إلفاتاً للنظر هو فعل ⲉⲣⲕⲟⲥⲙⲓⲛ اليونانى وهو- تقريباً- المرة الوحيدة التى أرى فيها هذا الفعل فى كل النصوص القبطية البحيرية، ثم تكمل الصورة باستحضار خيمة الاجتماع "قبة الشهادة" (بداية من خروج25)التى أمر الله موسى ببنائها وهارون بخدمتهاعلى أنها القبة التى حل فيها المسيح رئيس كهنة الخيرات العتيدة (عبرانيين 9).

الأرباع السابقة لا تتحدث بصورة مباشرة، بل تأخذ طابع الوصف والصورة، بالإضافة أنها تكاد تكون أرباع مخصصة لتمجيدالسيدة العذراء، هذا يوضح لنا ما قلته سابقاً بأن نص اللحن كان سبباً فى خروجه من مكانه الطقسى القديم فى الأعياد السيدية إلى طقس التمجيد وستأتى بقية الأرباع لتؤكد ذلك.

تابع بقية أرباع اللحن

ⲁⲩϯ ⲙ̀ⲡⲓⲛⲁⲓ ⲙ̀ⲙⲓⲭⲁⲏⲗ: ϩⲓϣⲉⲛⲛⲟⲩϥⲓ ⲛ̀ⲅⲁⲃⲣⲓⲏⲗ: ⲁⲩϯ ⲛ̀ϯⲇⲱⲣⲉⲁ ⲛ̀ⲧⲉ ⲫϯ: ⲙ̀ⲙⲁⲣⲓⲁ ϯⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲟⲥ.

أُعطيتِ الرحمةُ لميخائيلَ والبشارةُ لجبرائيلَ، أُعطيتْ هبةُ اللهِ إلى مريمَ العذراءِ.

ⲁⲩϯ ⲙ̀ⲡ̀ⲟⲩⲛⲟϥ ⲛ̀ⲣⲁⲫⲁⲏⲗ: ϩⲓⲥⲁⲗⲡⲓⲥⲧⲏⲥ ⲛ̀ⲥⲟⲩⲣⲏⲗ: ⲛⲉⲙ ⲡⲓϥⲧⲟⲩ ⲛ̀- ⲍⲱⲟⲛ ⲛ̀ⲁⲥⲱⲙⲁⲧⲟⲥ: ⲛⲉⲙ ⲡⲓϫⲟⲩⲧϥⲧⲟⲩ ⲙ̀ⲡⲣⲉⲥⲃⲩⲧⲉⲣⲟⲥ.

أُعطي الفرحُ لرافائيلَ، والمبوقُ لسوريالَ، والأربعةُ مخلوقاتٍ الغيرِ متجسدين والأربعةُ والعشرون قسيساً.

ⲁⲩϯ ⲙ̀ⲡⲓⲱⲙⲥ ⲛ̀ⲓⲱⲁⲛⲛⲏⲥ: ⲁⲩⲙⲟⲩϯ ⲉⲣⲟϥ ϫⲉ ⲡⲓⲣⲉϥϯⲱⲙⲥ: ϫⲉ ⲁⲓϯ- ⲱⲙⲥ ⲙ̀ⲡⲁⲥⲱⲧⲏⲣ: Ϧⲉⲛ ⲛⲓⲙⲱⲟⲩ ⲛ̀ⲧⲉ ⲡⲓⲓⲟⲣⲇⲁⲛⲏⲥ.

أُعطى العمادُ ليوحنّا ودُعِىَ المعمدانَ، قائلاً: قد عمَّدتُ مخُلصى فى مياهِ الأردنِ.

ⲁⲩϯ ⲙ̀ⲡⲓⲛⲟⲙⲟⲥ ⲙ̀ⲙⲱⲩⲥⲏⲥ: ϯⲙⲉⲧⲟⲩⲏⲃ ⲛ̀ⲁⲁⲣⲱⲛ: ⲁⲩϯ ⲙ̀ⲡⲓⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩ- ϥⲓ ⲉⲧⲥⲱⲧⲡ: ⲛ̀ⲍⲁⲭⲁⲣⲓⲁⲥ ⲛⲉⲙ ⲥⲩⲙⲉⲱⲛ([7]).

أُعطى الناموسُ لموسى والكهنوتُ لهارونَ، أُعطى البخورُ المختارُ لزكريا وسمعانَ.

ⲁⲩϯ ⲙ̀ⲡⲓⲕⲁϯ ⲛ̀ⲇⲁⲩⲓⲇ: ϯⲥⲟⲫⲓⲁ ⲛ̀ⲥⲟⲗⲟⲙⲱⲛ: ⲁⲩϯ ⲙ̀ⲡⲓⲧⲁⲡ ⲛ̀ⲥⲁⲙⲟⲩ- ⲏⲗ: ϫⲉ ⲛ̀ⲑⲟϥ ⲡⲉⲧⲑⲱϩⲥ ⲛ̀ⲛⲓⲟⲩⲣⲱⲟⲩ.

أُعطى الفهمُ لداودَ والحكمةُ لسليمانَ، أُعطى القرنَ لصموئيلَ لأنهُ هو ماسحُ الملوكِ.

ⲁⲩϯ ⲛ̀ⲛⲓϣⲟϣⲧ ⲙ̀ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ ⲡⲉⲧⲣⲟⲥ: ϯⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲓⲁ ⲛ̀ⲓⲱⲁⲛⲛⲏⲥ: ⲁⲩϯ ⲙ̀- ⲡⲓϩⲓⲱⲓϣ ⲙ̀ⲡⲉⲛⲥⲁϦ ⲡⲁⲩⲗⲟⲥ: ⲛⲉⲙ ⲙⲁⲣⲕⲟⲥ ⲡⲓⲉⲩⲁⲅⲅⲉⲗⲓⲥⲧⲏⲥ([8]).

أُعطيتِ المفاتيحُ لبطرسَ والبتوليةُ ليوحنّا وأُعطيت ِالكرازةُ لبولسَ ومرقسَ الإنجيلىّ.

الأرباع السابقة تتناول نصوصاً تتعلق بترتيب التمجيد الذى يتم فى الكنيسة، بدءً من السيدة العذراء ثم الملائكة والطغمات السمائية ويوحنا المعمدان والأنبياء والرسل، لم تورد المخطوطات كل الأرباع السابقة مجتمعة بل كان كل مخطوط يذكر أرباع ويترك أخرى،لكن من الملاحظ أنه حدث فيها تقديم لأرباع الأنبياء لتسبق أرباع الرسل، وهو حدث غير مألوف فى النصوص القبطية؛ حيث نجد أن أرباع الذكصولوجية الآدام التى تصلى فى باكر تؤخر أرباع الانبياء إلى ما بعد الرسل، بل إلى ما بعد الشهداء والقديسين، وحتى المخطوطات القبطية التى أوردت ذكصولوجيات للأنبياء وعنها ذكصولوجية إيليا النبى مثلاً كما نرى فى مخطوط رقم 431 قبطى بجامعة مانشستر، ومخطوط 77 قبطى المحفوظ بالمكتبة الأهلية بباريس وغيرهما قد أوردت هذه الذكصولوجية بعد ذكصولوجيات الشهداء والقديسين، لذا من الواضح أن اللحن هنا اعتمد ترتيب التمجيد الذى يتم فى مجمع القديسين الخاص بالتسبحة؛حيث يسبق فيه أرباع الأنبياء أرباع الرسل والشهداء والقديسين .

من الملاحظ أيضاً أن الأرباع السابقة بها طريقة جديدة غير معتادة فى الصياغة، حيث يتم وصف كل شخص فيه باللقب المميز له فى الليتورجيا، هذه الطريقة لا توجد فى أى نص آخر، حيث نذكر فى اللحن بأن ميخائيل أعطيت له الرحمة، وهى صفته التى اشتهر بها فى النصوص القبطية([9]) كما نرى مثلاً فى الربع الثانى من ذكصولوجيته"إن الله يرسل لنا مراحمه ورأفاته بسؤلات ميخائيل رئيس الملائكة الأعظم" ونذكر فى اللحن أيضاً بأن رافائيل أعطى له الفرح([10]) وهذا ما نصليه فى ذكصولوجيته بقولنا:"اشفع فينا يارئيس الملائكة الطاهر رافائيل مفرح القلوب لكى يغفر .." ..إلخ، يستوقفنى هنا ربع الأربعة حيوانات والأربعة والعشرين قسيساً حيث أورد الربع بدون أى صفة أو لقب لهم، مما جعل تكملة الربع بلا معنى وتميل ناحية سد فراغ الربع .

نلاحظ أيضاً فى الأرباع السابقة التأثير الصعيدى الذى بقى أثره فى اللحن، باستخدام أداة العطف ϩⲓ والتى تميز القبطى الصعيدى عن القبطى البحيرى، ويورد مخطوط الدار البطريركية([11]) قبطى 106 طقس كلمة ⲧⲁϣⲉⲟⲉⲓϣالصعيدية فى ربع الرسل محل كلمة ϩⲓⲱⲓϣ البحيرى التى تعنى الكرازة، وأيضاً يورد مخطوط برلين رقم 227 شرقيات كلمة ⲥⲁϩ الصعيدية التى تعنى معلم مكان كلمة ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ البحيرى فى نفس الربع.

كانت الأرباع السابقة فقط التى تصلى، بعدها ظهرت أرباع مستحدثة للسيدة العذراء، ثم ظهرت بعدها أرباع للشهداء والقديسين واختلفت تلك الأرباع فيما بينها على حسب مكان نساخة المخطوط، فكل مخطوط كان يورد أرباعاً غير الآخر، سأضع هنا بعضاً أمثلة على ذلك:

أرباع للسيدة العذراء حسب مخطوط رقم 32 قبطى بالمكتبة الأهلية بباريس:

Ϫⲉ ⲁ ⲫⲏⲉⲧϩⲓϫⲉⲛ ⲛⲓⲭⲉⲣⲟⲩⲃⲓⲙ: ⲓ̀ ⲁϥⳓⲓⲥⲁⲣⲝ ⲉⲃⲟⲗ ⲛ̀Ϧⲏϯ: ⲡⲓⲁⲡⲁⲥ ⲛ̀ⲧⲉ ⲛⲓⲉϩⲟⲟⲩ: ⲁϥⲓ̀ ⲉⲃⲟⲗ Ϧⲉⲛ ⲧⲉⲙⲏⲧⲣⲁ.

لأنَّ الذى على الشاروبيمِ قد أتى وتجسَّدَ منّكِ([12])، عتيقُ الأيامِ قد خرجَ من بطنِكِ([13]).

ⲙⲁⲣⲉⲛⲑⲱⲟⲩϯ ⲱ ⲛⲓⲡⲓⲥⲧⲟⲥ: ⲛ̀ⲧⲉⲛϯⲱⲟⲩ ⲛ̀ϯⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲟⲥ: ϫⲉ ⲡⲭ̅ⲥ̅ ⲡⲓ- ϩⲓⲏⲃ ⲛ̀ⲧⲉ ⲫϯ: ⲁϥϣⲁⲓ ⲥⲱⲙⲁⲧⲓⲕⲟⲥ ⲉⲃⲟⲗ ⲛ̀Ϧⲏⲧⲥ.

فلنجتمعْ أيّها المؤمنون لنمجّدَ العذراءَ لأنَّ المسيحَ حملَ اللهِ قد أشرقَ منها جسدياً.

أرباع للسيدة العذراء حسب مخطوط 300 طقس بدير الأنبا أنطونيوس

ⲙⲁⲣⲉⲛϩⲱⲥ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲁⲅⲅⲉⲗⲟⲥ: ⲉⲛⲱϣ ⲉⲃⲟⲗ ⲉⲛϫⲱ ⲙ̀ⲙⲟⲥ: ϫⲉ ⲁⲝⲓⲁ ⲁⲝⲓⲁ ⲁⲝⲓⲁ: ⲙⲁⲣⲓⲁ ϯⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲟⲥ.

فلنسبحْ معَ الملائكةِ صارخينَ قائلينَ: مستحقةٌ مستحقةٌ مستحقةٌ يا مريمُ العذراءُ.

ⲡⲓⲙⲏⲧⲥ̀ⲛⲁⲩ ⲛ̀ⲁⲡⲟⲥⲧⲟⲗⲟⲥ: ⲉⲩⲱϣ ⲉⲃⲟⲗ ⲉⲩϫⲱ ⲙ̀ⲙⲟⲥ: ϫⲉ ⲁⲝⲓⲁ ⲁⲝⲓⲁ ⲁⲝⲓⲁ: ⲙⲁⲣⲓⲁ ϯⲑⲉⲟⲧⲟⲕⲟⲥ.

الإثنا عشر رسولاً يصرخونَ قائلينَ: مستحقةٌ مستحقةٌ مستحقةٌ يا مريمُ والدةُ الإلهِ.

ⲙⲁⲣⲉⲛⲑⲱⲟⲩϯ ⲱ ⲛⲁⲙⲉⲛⲣⲁϯ: ⲱ ⲛⲓϣⲏⲣⲓ ⲛ̀ⲟⲣⲑⲟⲇⲟⲝⲟⲥ: ⲛ̀ⲧⲉⲛⲧⲁⲓⲟ ⲛ̀ϯⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲟⲥ: ⲙⲁⲣⲓⲁ ϯⲑⲉⲟⲧⲟⲕⲟⲥ.

فلنجتمعْ يا أحبائى، أيهّا الأبناءُ الأرثوذوكسيون؛لنمجّدَ العذراءَ مريمَ والدةَ الإلهِ.

Ϯⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲟⲥ ⲙⲁⲣⲓⲁⲙ: ϯⲑⲉⲟⲧⲟⲕⲟⲥ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ: ϯⲡⲣⲟⲥⲧⲁⲧⲏⲥ ⲉⲧⲉⲛϩⲟⲧ: ⲛ̀ⲧⲉ ⲡ̀ⲅⲉⲛⲟⲥ ⲛ̀ⲧⲉ ϯⲙⲉⲧⲣⲱⲙⲓ([14]).

أيتّها العذراءُ مريمُ والدةُ الإلهِ القديسةُ الشفيعةُ الأمينةُ لجنسِ البشريةِ.

ⲧⲉⲛⳓⲓⲥⲓ ⲙ̀ⲙⲟ Ϧⲉⲛ ⲟⲩⲉⲙⲡϣⲁ: ⲛⲉⲙ ⲉⲗⲓⲥⲁⲃⲉⲧ ⲧⲉⲥⲩⲅⲅⲉⲛⲏⲥ: ϫⲉ ⲧⲉⲥ- ⲙⲁⲣⲱⲟⲩⲧ Ϧⲉⲛ ⲛⲓϩⲓⲟⲙⲓ: ϥ̀ⲥⲙⲁⲣⲱⲟⲩⲧ ⲛ̀ϫⲉ ⲡ̀ⲟⲩⲧⲁϩ ⲛ̀ⲧⲉ ⲧⲉⲛⲉϫⲓ([15]).

نعظمُكِ باستحقاقٍ معَ أليصاباتَ نسيبتِكِ قائلينَ: مباركةٌ أنتِ فى النساءِ ومباركةٌ هى ثمرةُ بطنِكِ.

ⲁⲟⲩⲙⲏϣ ⲛ̀ⲥϩⲓⲙⲓ ⳓⲓ ⲧⲁⲓⲟ: ⲁⲣⲉⳓⲓⲥⲓ ⲛ̀ⲑⲟ ⲉϩⲟⲧⲉ ⲣⲱⲟⲩ ⲧⲏⲣⲟⲩ: ϫⲉ ⲛ̀ⲑⲟ ⲡⲉ ⲡ̀ϣⲟⲩϣⲟⲩ ⲛ̀ⲛⲓⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲟⲥ: ϯⲑⲉⲟⲧⲟⲕⲟⲥ ⲙⲁⲣⲓⲁ([16]).

نساء كثيرات نلن كراماتٍ وأنتِ قد علوتِ عليهنَّ جميعاً؛لأنّكِ أنتِ هى فخرُ العذارى يامريمُ والدةُ الإلهِ.

ⲛⲓⲟⲩⲣⲱⲟⲩ ⲧⲏⲣⲟⲩ ⲛ̀ⲧⲉ ⲡ̀ⲕⲁϩⲓ: ⲥⲉⲙⲟϣⲓ Ϧⲉⲛ ⲡⲉⲟⲩⲱⲓⲛⲓ: ⲟⲩⲟϩ ⲛⲓⲉⲑ- ⲛⲟⲥ Ϧⲉⲛ ⲡⲉⲫⲓⲣⲓ: ⲱ ⲙⲁⲣⲓⲁ ⲑ̀ⲙⲁⲩ ⲙ̀ⲫϯ([17]).

كلُّ ملوكِ الأرضِ يمشونَ فى نورِكِ والأممُ فى ضيائِكِ يا مريمُ أمُّ اللهِ.

ⲭⲉⲣⲉ ⲛⲉ ⲱ ϯⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲟⲥ: ϯⲟⲩⲣⲱ ⲙ̀ⲙⲏⲓ ⲛ̀ⲁⲗⲏⲑⲓⲛⲏ: ⲭⲉⲣⲉ ⲡ̀ϣⲟⲩϣⲟⲩ ⲛ̀ⲧⲉ ⲡⲉⲛⲅⲉⲛⲟⲥ: ⲁⲣⲉϫ̀ⲫⲟ ⲛⲁⲛ ⲛ̀ⲉⲙⲙⲁⲛⲟⲩⲏⲗ([18]).

السلامُ لكِ أيتهّا العذراءُ الملكةُ البارةُ الحقيقيةُ، السَّلامُ لفخرِ جنسِنا ولدتِ لنا عمانوئيلَ.

ⲙⲁⲣⲓⲁ ϯϣⲉⲗⲉⲧ ⲙ̀ⲙⲏⲓ: ⲙⲁⲣⲓⲁ ⲡ̀ⲥⲱϯ ⲙ̀ⲡⲉⲛⲅⲉⲛⲟⲥ: ⲙⲁⲣⲓⲁ ϯⲙⲟⲩⲕⲓ ⲙ̀- ⲙⲏⲓ: ⲑⲏⲉⲧⲁ ⲓⲁⲕⲱⲃ ⲛⲁⲩ ⲉⲣⲟⲥ.

مريمُ هى العروسُ الحقيقةُ، مريمُ هى خلاصُ جنسِنا، مريمُ هى السُّلَّم الحقيقىُّ الذى رآهُ يعقوبُ.

ⲣⲁϣⲓ ⲱ ϯϣⲉⲗⲉⲧ ⲙ̀ⲙⲏⲓ: ⲱ ϯⲡⲟⲗⲓⲥ ⲙ̀ⲙⲏⲓ ⲥⲓⲱⲛ: ⲙⲁⲣⲓⲁ ϯⲟⲩⲣⲱ ⲙ̀- ⲙⲏⲓ: ⲑ̀ⲙⲁⲩ ⲙ̀ⲡ̀ⲟⲩⲣⲟ ⲛ̀ⲛⲓⲉⲱⲛ.

افرحى أيتّها العروسُ الحقيقيةُ، أيتّها المدينةُ الحقيقيةُ صهيونُ،يا مريمُ الملكةُ الحقيقيةُ أمُّ ملكِ الدهورِ.

ⲧⲉⲛϯⲛⲉ ⲙ̀ⲡⲓⲭⲉⲣⲉⲧⲓⲥⲙⲟⲥ: ⲛⲉⲙ ⲅⲁⲃⲣⲓⲏⲗ ⲡⲓⲁⲅⲅⲉⲗⲟⲥ: ϫⲉ ⲭⲉⲣⲉ ⲕⲉ ⲭⲁ- ⲣⲓⲧⲱⲙⲉⲛⲏ: ⲟ ⲕⲩⲣⲓⲟⲥ ⲙⲉⲧⲁ ⲥⲟⲩ([19]).

نعطيكِ السَّلامَ معَ جبرائيلَ الملاكَ قائلينَ: السَّلامُ لكِ أيتّها الممتلئةُ نعمةً الربُّ معَكِ.

ⲟⲩⲛⲓϣϯ ⲡⲉ ⲡ̀ⲧⲁⲓⲟ ⲙ̀ⲙⲁⲣⲓⲁ: ⲉϩⲟⲧⲉ ⲛⲓⲑ̀ⲙⲏⲓ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲇⲓⲕⲉⲟⲥ: ⲑ̀ⲙⲁⲩ ⲙ̀- ⲡⲭ̅ⲥ̅ ⲡⲓⲁⲓⲇⲓⲁ([20]): ⲫ̀ⲣⲁϣⲓ ⲛ̀ⲛⲓⲭⲣⲓⲥⲧⲓⲁⲛⲟⲥ.

عظيمةٌ هى كرامةُ مريمَ أكثرَ من الأبرارِ والصديقين، أمُّ اللهِ السرمدىّ وفرحُ المسيحيين.

ⲁⲓⲛⲁⲩ ⲉϣⲟⲙⲧ ⲛ̀ⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ⲁⲧⲗⲱⲙ: ⲉⲩⲭⲏ ⲛ̀Ϧⲣⲏⲓ ⲛ̀ⲧ̀ϫⲓϫ ⲙ̀ⲙⲓⲭⲁⲏⲗ: ⲟⲩⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ⲛⲟⲩⲃ ⲟⲩⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ϩⲁⲧ: ⲟⲩⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ⲱⲛⲓ ⲙ̀ⲙⲁⲣⲅⲁⲣⲓⲧⲏⲥ.

رأيتُ ثلاثةَ أكاليلٍ غيرِ مضمحلةٍ فى يدِ ميخائيلَ؛إكليلُ ذهبٍ وإكليلُ فضةٍ وإكليلُ حجرٍ كريمٍ.

فى الأرباع السابقة خصوصاً تلك المنقولة عن مخطوط أنبا أنطونيوس نلاحظ إفراطاً نصياً مبالغاً فيه، فالأرباع أغلبها اقتباس من الثيؤطوكيات ولا تضيف جديد ولا يوجد بها أى رابط يجمع معنى لأرباعها، حتى الأرباع الغير مقتبسة فهى متكلفة لفظياً وبها أخطاء نحوية نتيجة القافية ،كل هذا كان متوقعاً لمخطوط نُسخ فى أواخر القرن الثامن عشر([21]) فى فترة لم تكن اللغة القبطية فيها قوية ، العنوان الذى وضعه المخطوط لتلك الأرباع هو "تطقيس يقرى وقت نياحة ستنا العدرى" وهذا يرجح ما قلته سابقاً بأن التطقيس هذا كان يتم فى التمجيد فى عشية، فلا يمكن لهذا العدد من الأرباع أن يقال فى القداس بجانب الأرباع الأساسية للحن، بل كانت تلك الأرباع تصلى فى أعياد السيدة العذراء فقط دون باقى أرباع اللحن، فى تلك  الفترة أيضاً ظهرت أرباع للشهداء والقديسين على غرار أرباع السيدة العذراء، المخطوطتين السابقتين اللتين أوردتا أرباع السيدة العذراء الإضافية أوردتا أيضاً أرباعاً للشهداء والقديسين، مخطوط باريس 32 قبطى أورد ربعين خاصين بالشهداء، وأورد مخطوط الأنبا أنطونيوس رقم 296 طقس ربعاً لأى قديس وربعاً آخر لأى شهيد وربعاً لأى شهيدة،كما أورد مخطوط رقم 300 طقس بدير الأنبا أنطونيوس([22]) أرباعاً للقديسين وأرباعاً أخرى للشهداء لكن بنفس البناء التركيبى،و يتفق مخطوط St. Shenouda theArchimandrite Coptic Society Ms. ML.ML.117 معه فى معظم الأرباع، وهذه الأرباع كالتالى:

أرباع الشهداء حسب مخطوط باريس 32 قبطى

ⲁⲩϯ ⲛ̀ⲛⲓⲭⲗⲟⲙ ⲉⲃⲟⲗ Ϧⲉⲛ ⲧ̀ⲫⲉ: ⲉⲑⲃⲉ ⲡ̀ⲧⲁⲓⲟ ⲙ̀ⲡⲁⲓⲙⲁⲣⲧⲩⲣⲟⲥ: ⲡⲓⲁⲅⲓⲟⲥ (ⲛⲓⲙ): ⲛ̀ⲧ̀ϣⲉⲃⲓⲱ ⲛ̀ⲛⲉϥⲃⲁⲑⲁⲛⲟⲥ.

أُعطيتِ الأكاليلَ من السَّماءِ من أجلِ كرامةِ هذا الشَّهيدِالقديسِ (فلان) عِوضاً عن عذاباتِهِ.

ⲉⲑⲃⲉ ⲫⲁⲓ ⲁ ⲡⲉⲛⲥⲱⲧⲏⲣ: ϯⲛⲁϥ ⲛ̀ⲛⲓⲁⲅⲁⲑⲟⲛ: ⲛⲏⲉⲧⲉ ⲙ̀ⲡⲉⲃⲁⲗ ⲛⲁⲩ ⲉⲣ- ⲱⲟⲩ: ⲛⲉⲙ ⲡⲓⲱⲛϦ ⲉⲑⲙⲏⲛ ⲉⲃⲟⲗ([23]).

من أجلِ هذا أعطاهُ مخلصُنا الخيراتِ التى لم ترَها عينٌ، والحياةَ الأبديةَ.

الأرباع التى وردت فى مخطوط 296 طقس بدير الأنبا أنطونيوس

ⲁⲩϯ ⲙ̀ⲡⲓⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ⲁⲧⲗⲱⲙ: ⲛ̀ⲧⲉ ϯⲙⲉⲧⲙⲁⲣⲧⲩⲣⲟⲥ: ⲙ̀ⲡⲓⲁⲅⲓⲟⲥ (ⲛⲓⲙ): ⲡⲓ- ⲙⲉⲛⲣⲓⲧ ⲛ̀ⲧⲉ ⲡⲭ̅ⲥ̅.

أُعطِىَ الإكليلُ الغيرُ مضمحلٍ الذى للشهادةِ إلى القديسِ (فلان) حبيبِ المسيحِ([24]).

ⲱⲟⲩⲛⲓⲁⲧⲕ Ϧⲉⲛ ⲟⲩⲙⲉⲑⲙⲏⲓ: ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ ⲛ̀ⲇⲓⲕⲉⲟⲥ: ⲡⲓⲁⲅⲓⲟⲥ ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ): ⲡⲓⲙⲉⲛⲣⲓⲧ ⲛ̀ⲧⲉ ⲡⲭ̅ⲥ̅.

طوباكَ بالحقيقةِ يا أبانا البارَ الصديقَ القديسَ الأنبا (فلان) حبيبَ المسيحِ([25]).

Ϯⲁⲗⲟⲩ ⲛ̀ⲥⲁⲃⲉ ⲙ̀ⲡⲁⲣⲑⲉⲛⲟⲥ: ϯⲥⲉⲙⲛⲏ ⲙ̀ⲡⲁⲛⲁⲅⲓⲁ: ϯϣⲉⲗⲉⲧ ⲛ̀ⲧⲉ ⲡⲭ̅ⲥ̅:

Ϯⲁⲅⲓⲁ ⲙ̀ⲙⲏⲓ (ⲛⲓⲙ).

الفتاةُ الحكيمةُ العذراءُ ،العفيفةُ كليّةُ القداسةِ عروسُ المسيحِ القديسةُ البارةُ (فلانة)([26]).

أرباع الشهداء حسب مخطوط 300 طقس بدير الأنبا أنطونيوس

ⲙⲁⲣⲉⲛϩⲱⲥ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲁⲅⲅⲉⲗⲟⲥ: ⲉⲛⲱϣ ⲉⲃⲟⲗ ⲉⲛϫⲱ ⲙ̀ⲙⲟⲥ: ϫⲉ ⲁⲝⲓⲟⲥ ⲁⲝⲓⲟⲥ ⲁⲝⲓⲟⲥ: ⲡⲓⲁⲅⲓⲟⲥ (ⲛⲓⲙ).

فلنُسبحْ معَ الملائكةِ صارخينَ قائلينَ: مستحقٌ مستحقٌ مستحقٌ أيهّا القديسُ (فلان).

ⲙⲁⲣⲉⲛⲑⲱⲟⲩϯ ⲱ ⲛⲁⲙⲉⲛⲣⲁϯ: ⲱ ⲛⲓϣⲏⲣⲓ ⲛ̀ⲟⲣⲑⲟⲇⲟⲝⲟⲥ: ⲛ̀ⲧⲉⲛⲧⲁⲓⲟ ⲙ̀ⲡⲁⲓ ⲙⲁⲣⲧⲩⲣⲟⲥ: ⲡⲓⲁⲅⲓⲟⲥ (ⲛⲓⲙ).

فلنجتمعْ يا أحبائِى، أيهّا الأبناءُ الأرثوذوكسيون لنكرّمَ هذا الشهيدَ القديسَ (فلان).

ⲡⲓⲙⲏⲧⲥ̀ⲛⲁⲩ ⲛ̀ⲁⲡⲟⲥⲧⲟⲗⲟⲥ: ⲉⲩⲱϣ ⲉⲃⲟⲗ ⲉⲩϫⲱ ⲙ̀ⲙⲟⲥ: ϫⲉ ⲁⲝⲓⲟⲥ ⲁⲝⲓⲟⲥ ⲁⲝⲓⲟⲥ: ⲡⲓⲁⲅⲓⲟⲥ (ⲛⲓⲙ).

الإثنا عشر رسولاً يصرخونَ قائلينَ: مستحقٌ مستحقٌ مستحقٌ أيهّا القديسُ (فلان).

ⲱⲟⲩⲛⲓⲁⲧⲕ Ϧⲉⲛ ⲟⲩⲙⲉⲑⲙⲏⲓ: ⲡⲓⲁⲅⲓⲟⲥ (ⲛⲓⲙ): ⲙⲁϯϩⲟ ⲉⲡⲭ̅ⲥ̅ ⲉϩⲣⲏⲓ ⲉϫⲱⲛ: ⲛ̀ⲧⲉϥⲭⲁ ⲛⲉⲛⲛⲟⲃⲓ ⲛⲁⲛ ⲉⲃⲟⲗ.

طوباكَ بالحقيقةِ أيهّا القديسُ (فلان) أطلبْ من المسيحِ عنَّا ليغفرَ لنا خطايانا.

ⲭⲉⲣⲉ ⲛⲁⲕ ⲱ ⲡⲓⲙⲁⲣⲧⲩⲣⲟⲥ: ⲭⲉⲣⲉ ⲡⲓϣⲱⲓϫ ⲛ̀ⲅⲉⲛⲛⲉⲟⲥ: ⲭⲉⲣⲉ ⲡⲓⲁⲑⲗⲟ- ⲫⲟⲣⲟⲥ: ⲡⲓⲁⲅⲓⲟⲥ (ⲛⲓⲙ).

السَّلامُ لكَ أيهّا الشهيدُ، السَّلام للقوىّ الشجاعِ، السَّلامُ للملتحفِ بالجهادِ القديس (فلان).

ⲥ̀ⲙⲟⲩ ⲉⲣⲟⲛ Ϧⲉⲛ ⲡⲉⲕⲥⲧⲁⲩⲣⲟⲥ:ⲛⲓϩⲏⲅⲟⲩⲙⲉⲛⲟⲥ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲡⲣⲉⲥⲃⲩⲧⲉⲣⲟⲥ: ⲛⲓⲇⲓⲁⲕⲟⲛⲟⲥ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲗⲁⲓⲕⲟⲥ: ⲡⲓⲁⲅⲓⲟⲥ (ⲛⲓⲙ).

باركْنا بصليبِكَ؛ القمامصة والقسوس والشمامسة والعلمانيين، أيهّا القديسُ (فلان)([27]).

ⲁⲓⲛⲁⲩ ⲉϣⲟⲙⲧ ⲛ̀ⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ⲁⲧⲗⲱⲙ: ⲉⲩⲭⲏ ⲛ̀Ϧⲣⲏⲓ ⲛ̀ⲧ̀ϫⲓϫ ⲙ̀ⲙⲓⲭⲁⲏⲗ: ⲟⲩⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ⲛⲟⲩⲃ ⲟⲩⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ϩⲁⲧ: ⲟⲩⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ⲱⲛⲓ ⲙ̀ⲙⲁⲣⲅⲁⲣⲓⲧⲏⲥ.

رأيتُ ثلاثةَ أكاليلٍ غيرِ مضمحلةٍ فى يدِ ميخائيلَ؛إكليلِ ذهبٍ وإكليلِ فضةٍ وإكليلِ حجرٍ كريمٍ.

أرباع القديسين حسب مخطوط 300 طقس بدير الأنبا أنطونيوس

ⲙⲁⲣⲉⲛϩⲱⲥ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲁⲅⲅⲉⲗⲟⲥ: ⲉⲛⲱϣ ⲉⲃⲟⲗ ⲉⲛϫⲱ ⲙ̀ⲙⲟⲥ: ϫⲉ ⲁⲝⲓⲟⲥ ⲁⲝⲓⲟⲥ ⲁⲝⲓⲟⲥ: ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ).

فلنسبحْ معَ الملائكةِ صارخينَ قائلينَ: مستحقٌ مستحقٌ مستحقٌ يا أبانا القديسَ الأنبا (فلان).

ⲙⲁⲣⲉⲛⲑⲱⲟⲩϯ ⲱ ⲛⲁⲙⲉⲛⲣⲁϯ: ⲱ ⲛⲓϣⲏⲣⲓ ⲛ̀ⲟⲣⲑⲟⲇⲟⲝⲟⲥ: ⲛ̀ⲧⲉⲛⲧⲁⲓⲟ ⲙ̀ⲡⲁⲓ ⲇⲓⲕⲉⲟⲥ: ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ).

فلنجتمعْ يا أحبائى، أيهّا الأبناءُ الأرثوذوكسيون لنكرّمَ هذا الصديقَ أبانا القديسَ الأنبا (فلان).

ⲡⲓⲙⲏⲧⲥ̀ⲛⲁⲩ ⲛ̀ⲁⲡⲟⲥⲧⲟⲗⲟⲥ: ⲉⲩⲱϣ ⲉⲃⲟⲗ ⲉⲩϫⲱ ⲙ̀ⲙⲟⲥ: ϫⲉ ⲁⲝⲓⲟⲥ ⲁⲝⲓ- ⲟⲥ ⲁⲝⲓⲟⲥ: ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ).

الإثنا عشرِ رسولاً يصرخونَ قائلينَ: مستحقٌ مستحقٌ مستحقٌ يا أبانا القديسَ الأنبا (فلان).

ⲱ ⲡⲓⲣⲱⲙⲓ ⲉⲧϫⲏⲕ ⲉⲃⲟⲗ: Ϧⲉⲛ ϯⲁⲅⲁⲡⲏ ⲛ̀ⲧⲉ ⲡⲭ̅ⲥ̅: ⲱ ⲡⲓⲙⲁⲕⲁⲣⲓⲟⲥ ⲉⲧ- ⲧⲁⲓⲏⲟⲩⲧ: ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ).

أيهّا الرجلُ الكاملُ فى محبةِ المسيحِ ، أيهّا الطوبانى المكرمُ أبونا القديسُ الأنبا (فلان).

ⲱⲟⲩⲛⲓⲁⲧⲕ Ϧⲉⲛ ⲟⲩⲙⲉⲑⲙⲏⲓ: ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ): ⲙⲁϯϩⲟ ⲉⲡⲭ̅ⲥ̅ ⲉϩⲣⲏⲓ ⲉϫⲱⲛ: ⲛ̀ⲧⲉϥⲭⲁ ⲛⲉⲛⲛⲟⲃⲓ ⲛⲁⲛ ⲉⲃⲟⲗ.

طوباكَ بالحقيقةِ يا أبانا القديسَ الأنبا  (فلان) أطلبْ من المسيحِ عنّا ليغفرَ لنا خطايانا.

ⲭⲉⲣⲉ ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ ⲛ̀ⲁⲥⲕⲏⲧⲏⲥ: ⲡⲓⲛⲓϣϯ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ): ⲭⲉⲣⲉ ⲡⲓ- ⲡⲛⲉⲩⲙⲁⲧⲟⲫⲟⲣⲟⲥ: ⲡⲓⲙⲉⲛⲣⲓⲧ ⲛ̀ⲧⲉ ⲡⲭ̅ⲥ̅.

السَّلامُ لأبينا الناسكِ العظيمِ القديسِ الأنبا (فلان)، السَّلامُ للابسِ الروحِ  حبيبِ المسيحِ.

ⲥ̀ⲙⲟⲩ ⲉⲣⲟⲛ Ϧⲉⲛ ⲡⲉⲕⲥⲧⲁⲩⲣⲟⲥ:ⲛⲓϩⲏⲅⲟⲩⲙⲉⲛⲟⲥ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲡⲣⲉⲥⲃⲩⲧⲉⲣⲟⲥ: ⲛⲓⲇⲓⲁⲕⲟⲛⲟⲥ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲗⲁⲓⲕⲟⲥ: ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ).

باركنا بصليبِكَ؛ القمامصة والقسوس والشمامسة والعلمانيين، يا أبانا القديسَ الأنبا(فلان).

ⲁⲓⲛⲁⲩ ⲉϣⲟⲙⲧ ⲛ̀ⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ⲁⲧⲗⲱⲙ: ⲉⲩⲭⲏ ⲛ̀Ϧⲣⲏⲓ ⲛ̀ⲧ̀ϫⲓϫ ⲙ̀ⲙⲓⲭⲁⲏⲗ: ⲟⲩⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ⲛⲟⲩⲃ ⲟⲩⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ϩⲁⲧ: ⲟⲩⲭⲗⲟⲙ ⲛ̀ⲱⲛⲓ ⲙ̀ⲙⲁⲣⲅⲁⲣⲓⲧⲏⲥ.

رأيتُ ثلاثةَ أكاليلٍ غيرِ مضمحلةٍ فى يدِّ ميخائيلَ؛إكليلِ ذهبٍ وإكليلِ فضةٍ وإكليلِ حجرٍ كريمٍ.

أرباع لجماعة الشهداء حسب مخطوط 300 طقس بدير الأنبا أنطونيوس

ⲭⲉⲣⲉ ⲛⲱⲧⲉⲛ ⲱ ⲛⲓⲙⲁⲣⲧⲩⲣⲟⲥ: ⲛ̀ⲧⲉ ⲡⲉⲛⲟ̅ⲥ̅ ⲓⲏ̅ⲥ̅ ⲡⲭ̅ⲥ̅: ⲭⲉⲣⲉ ⲛⲓⲁⲑⲗⲟⲫⲟ- ⲣⲟⲥ ⲛⲓⲁⲅⲓⲟⲥ: (ⲛⲓⲙ) ⲛⲉⲙ (ⲛⲓⲙ).

السَّلامُ لكما (لكم) يا شهيدى (شهداء) ربنِا يسوعَ المسيحِ، السَّلام للملتحفين بالجهادِ (فلان وفلان).

ⲱⲟⲩⲛⲓⲁⲧⲟⲩ Ϧⲉⲛ ⲟⲩⲙⲉⲑⲙⲏⲓ: ϫⲉ ⲁⲩⳓⲟϫⲓ Ϧⲉⲛ ⲡⲓⲥⲧⲁⲇⲓⲟⲛ: ⲛ̀ⲧⲉ ϯ- ⲙⲉⲧⲙⲁⲣⲧⲩⲣⲟⲥ: (ⲛⲓⲙ) ⲛⲉⲙ (ⲛⲓⲙ).

طوباهما(طوباهم) بالحقيقةِ لأنهما (لأنهم) جاهَدا (جاهدوا) فى ميدانِ الشهادةِ (فلان وفلان).

أرباع لجماعة القديسين حسب مخطوط 300 طقس الأنبا أنطونيوس

ⲭⲉⲣⲉ ⲛⲓⲥⲱⲧⲡ ⲛ̀ⲁⲥⲕⲏⲧⲕⲥ: ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ) ⲛⲉⲙ ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ): ⲛⲏⲉⲧⲁⲩⳓⲟϫⲓ Ϧⲉⲛ ⲡⲓⲥⲧⲁⲇⲓⲟⲛ: ⲛ̀ⲧⲉ ϯⲙⲉⲧⲙⲟⲛⲁⲭⲟⲥ.

السَّلامُ للمختارين الناسكين الأنبا (فلان) والأنبا (فلان) اللذان جاهدا فى ميدانِ الرهبنةِ.

ⲱⲟⲩⲛⲓⲁⲧⲟⲩ ⲛ̀ⲛⲓⲥⲧⲁⲩⲣⲟⲫⲟⲣⲟⲥ: ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ) ⲛⲉⲙ ⲁⲃⲃⲁ (ⲛⲓⲙ): ⲛⲁⲓ ⲛⲁⲛ ⲱ ⲡⲉⲛⲛⲏⲃ Ϧⲉⲛ ⲛⲓⲇⲟⲕⲓⲙⲟⲥ: ⲉⲑⲃⲉ ⲛⲓϯϩⲟ ⲛ̀ⲛⲓⲇⲓⲕⲉⲟⲥ.

طوباهما لابسا الجهادِ الأنبا (فلان) والأنبا (فلان) يا سيدَنا ارحمْنا فى التجاربِ من أجلِ سؤالاتِ البارِّين.

جولة في لحن قديم - ج01 - د. مينا صفوت حلمي - 002

([28])

عن مخطوط 300 بالأنبا أنطونيوس- أرباع مجموع القديسين.

 

نأتى الآن إلى الجزء الأخير من اللحن وهو أرباع الختام، هذا الجزء من اللحن –كباقى اللحن- فيه اختلاف من مخطوط لآخر لكن أهم ما يميز هذا الاختلاف هو أنه الوحيد المتبقى من اللحن الآن والذى لايزال إلى الآن يسبب خلافاً بين الكتب المطبوعة، وبين تسليم المعلمين أيضاً، ولعل ختام محير عيد القيامة أوضح مثال لهذا الخلاف، ولكن قبل كل شىء أريد أن أوضح أن الختام الذى نصليه الآن فى كنائسنا ليس هو الختام القديم، ولا هو نتاج نسخ مخطوطات حديثة حتى، بالإضافة إلى أنه يمثل خللاً فى معنى اللحن، لك أن تتخيل أننا فى قداس عيد الغطاس مثلا نصلى قائلين"صارخين قائلين المجد لله فى الأعالى وعلى الأرض السلام، وفى الناس المسرة!!!" ما دخل هذا المرد فى عيد الغطاس؟!  وما الحاجة لنا فى أن نتقوَّل ونحاول إيجاد مخرج له بينما مخطوطاتنا القبطية تجيبنا بوضوح وصراحة؟!.

فى البداية دعنا نستعرض من أين أتى ختام "المجد لله فى الأعالى وعلى الأرض السلام وفى الناس المسرة" ليكون ختام كل محيرات الأعياد السيدية، فى أثناء بحثى عن مرجع هذا الختام لم أجد له أى مصدر على الإطلاق فى جميع المخطوطات التى ذكرتها سابقاً ولا حتى فى غيرها، لكن بعد البحث الطويل وجدت فى مخطوط واحد فقط هو مخطوط رقم 136 طقس بدير الأنبا أنطونيوس هذه الجملة فى محير عيد الميلاد  وكانت هذه الجملة من الأرباع الأولية وليست من أرباع الختام؛ إذ أورد المخطوط بعد جملة" المجد لله" ربعاً آخر ثم بعد ذلك أورد ربع الختام العام ⲛⲓⲭⲉⲣⲟⲩⲃⲓⲙ معنى هذا أن جملة "المجد لله فى الأعالى" لم تكن ختاماً أصلاً بل كانت فقط تصلى فى أحد أرباع محير عيد الميلاد قبل الختام المعروف؛ بمعنى آخر هذه الجملة حسب هذا المخطوط ليست جملة ختام لا من قريب ولا من بعيد فنص اللحن يقول هكذا" ياربى يسوع المسيح الذى ولدته العذراء فى بيت لحم اليهودية خلصنا وارحمنا- فلنسبح مع الملائكة قائلين: المجد لله فى الأعالى وعلى الأرض السلام وفى الناس المسرة- الذى هو الآب والابن والروح القدس الثالوث الكامل نسجد له ونمجده- الشاروبيم.."طبعاً أتت الشاروبيم بدون تكملة لأن الختام محفوظ وأتت جملة "المجد لله" قبلها بربع مما يعنى أن هذه الجملة ليست ضمن الختام، على أية حال على من يريد أن يعتبر جملة "المجد لله" ختاماً عاماً عليه أن يورد دليلاً على كلامه كما سأورد أنا العكس، أمامك صورة من مخطوط دير الأنبا أنطونيوس الذى نتكلم عليه (لاحظ وجود ربع المجد لله قبل الختام  ⲛⲓⲭⲉⲣⲟⲩⲃⲓⲙوأن هناك ربعاً يفصل بينهما):

جولة في لحن قديم - ج01 - د. مينا صفوت حلمي - 003

كان هناك ختامان فى المخطوطات القديمة، كلاهما يشتركان فى المعنى، يتحدث الختامان عن تسبحة الثلاث تقديسات الخاصة بالملائكة، أحد هذين الختامين لازلنا نصليه إلى الآن وهو ختام محير شهر كيهك، وهو موجود فى أقدم المصادر التى أوردت اللحن، نجده مثلاً فى مخطوط رقم28 قبطى بمكتبة الفاتيكان، ونجده فى مخطوط رقم 3 قبطى بفيينا، ونجده فى الترتيب الطقسى للبابا غبريال الخامس، وغيرهم،نصه كالآتى:

نص الختام الأول حسب مخطوط 28 قبطى بالفاتيكان وخلافه:

ⲛⲓⲭⲉⲣⲟⲩⲃⲓⲙ ⲥⲉⲟⲩⲱϣⲧ ⲙ̀ⲙⲟϥ: ⲛⲓⲥⲉⲣⲁⲫⲓⲙ ⲥⲉϯⲱⲟⲩ ⲛⲁϥ: ⲉⲩⲱϣ ⲉⲃⲟⲗ ⲉⲩϫⲱ ⲙ̀ⲙⲟⲥ: ϫⲉ ⲭⲟⲩⲁⲃ ⲟⲩⲟϩ ⲭⲟⲩⲁⲃ.

الشاروبيمُ يسجدونَ لهُ، والسيرافيمُ يمجدونهُ صارخينَ قائلينَ: قدوسٌ قدوسٌ.

ⲭⲟⲩⲁⲃ ⲡⲟ̅ⲥ̅ Ϧⲉⲛ ⲛⲓⲁⲛⲁϣⲟ: ⲕ̀ⲧⲁⲓⲏⲟⲩⲧ Ϧⲉⲛ ⲛⲓⲁⲛⲁⲛ̀ⲑⲃⲁ: ⲛ̀ⲑⲟⲕ ⲟⲩ- ⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩϥⲓ ⲡⲁⲥⲱⲧⲏⲣ: ϫⲉ ⲁⲕⲓ̀ ⲁⲕⲥⲱϯ ⲙ̀ⲙⲟⲛ.

قدوسٌ ياربُّ فى الألوفِ ومكرمٌ فى الربواتِ، أنتَ بخورٌ يا مخلّصى لأنكَ أتيتَ وخلصتَنا.

 الختام الآخر ورد فى مخطوطات أحدث و فى عدد أقل من الختام الأول، على سبيل المثال ورد الختام الثانى فى مخطوط St. Shenouda the Archimandrite Coptic Society Ms. ML.ML.117، وفى مخطوط رقم 296 طقس بدير الأنبا أنطونيوس، وغيرهما  ونصه كالآتى:

الختام الثانى حسب مخطوط رقم 296طقس بدير الأنبا أنطونيوس وخلافه:

ⲛⲓⲭⲉⲣⲟⲩⲃⲓⲙ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲥⲉⲣⲁⲫⲓⲙ: ⲛⲓⲁⲅⲅⲉⲗⲟⲥ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲁⲣⲭⲏⲁⲅⲅⲉⲗⲟⲥ: ⲛⲓ- ⲥⲧⲣⲁⲧⲓⲁ ⲛⲉⲙ ⲛⲓⲉⲝⲟⲩⲥⲓⲁ: ⲛⲓⲑⲣⲟⲛⲟⲥ ⲛⲓⲙⲉⲧⳓⲟⲓⲥ ⲛⲓϫⲟⲙ.

الشاروبيمُ والسيرافيمُ، الملائكةُ ورؤساءُ الملائكةِ، القواتُ والسلطاتُ، الكراسى والأربابُ والقواتُ.

ⲉⲩϩⲱⲥ ⲉⲣⲟϥ Ϧⲉⲛ ⲟⲩⲙⲉⲧⲁⲧⲙⲟⲩⲛⲕ: ⲙ̀ⲡⲓⲉϩⲟⲟⲩ ⲛⲉⲙ ⲡⲓⲉϫⲱⲣϩ: ⲉⲩ- ⲱϣ ⲉⲃⲟⲗ ⲉⲩϫⲱ ⲙ̀ⲙⲟⲥ: ϫⲉ ⲭⲟⲩⲁⲃ ⲟⲩⲟϩ ⲭⲟⲩⲁⲃ.

يسبحونهُ بغيرِ انقطاعٍ النهارَ والليلَ صارخينَ قائلينَ: قدوسٌ قدوسٌ.

ⲭⲟⲩⲁⲃ ⲡⲟ̅ⲥ̅ Ϧⲉⲛ ⲛⲓⲁⲛⲁⲛϣⲟ: ⲕ̀ⲧⲁⲓⲏⲟⲩⲧ Ϧⲉⲛ ⲛⲓⲁⲛⲁⲛ̀ⲑⲃⲁ: ⲛ̀ⲑⲟⲕ ⲟⲩ- ⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩϥⲓ ⲡⲁⲥⲱⲧⲏⲣ: ϫⲉ ⲁⲕⲓ̀ ⲁⲕⲥⲱϯ ⲙ̀ⲙⲟⲛ (ⲛⲁⲓ ⲛⲁⲛ).

قدوسٌ ياربُّ فى الألوفِ ومكرمٌ فى الربواتِ، أنتَ بخورٌ يا مخلصى لأنكَ أتيتَ وخلصتَنا(ارحمنا).

جولة في لحن قديم - ج01 - د. مينا صفوت حلمي - 004

([29])

عن مخطوط: St. Shenouda the Archimandrite Coptic Society Ms. ML.ML.117

نلاحظ فى الختامين السابقين واللذين يتحدثان عن نفس الموضوع المنطقية النصية التى تغيب عن الختام الذى نقوله الآن؛فعندما نصلى بــ"قدوس قدوس قدوس أنت يارب" تكون الجمل مناسبة لأى موسم طقسى، كما يتيح لنا الختام هنا تغييره على حسب العيد فمثلاً آخر جملة من الختام "أنت بخور يا مخلصى ؛لأنك أتيت وخلصتنا" يمكننا أن نغيرها لــ"لأنك قمت وخلصتنا" فى عيد القيامة، هذا بالضبط ما نوَّه عنه مخطوط دلال أسبوع الآلام رقم 366 طقس بالمتحف القبطى ،فكتب يقول"تقال ⲛⲓⲭⲉⲣⲟⲩⲃⲓⲙ ⲥⲉⲟⲩⲱϣⲧ ⲙ̀ⲙⲙⲟⲕ كالعادة ويقال فى آخرها ϫⲉ ⲁⲕⲧⲱⲛⲕ ⲁⲕⲥⲱϯ ⲙ̀ⲙⲟⲛ" فى رأيى هذا التنويه قد أغلق الباب أمام أى محاولة لفرض جملة "المجد لله فى الأعالى" لتقال فى عيد القيامة، فخلاف اللامنطقية فى الجملة نحن الآن أمام مصادر واضحة تقول صراحة أن هذه الجملة فى عيد القيامة خطأ، وإليك صورة  ختام المحير من المخطوط المذكور:

جولة في لحن قديم - ج01 - د. مينا صفوت حلمي - 005

([30])

نسخ هذا المخطوط فى القرن السابع عشر حسب ترتيب كنيسة المعلقة.

 

يعتبر هذا الختام صدى للحن الثلاث تقديسات الذى سبق الصلاة به تواً، وكلاهما كان تمهيداً لفصل المزمور والإنجيل الذى سيقرأ بعد قليل؛حيث تُسبق قراءة الإنجيل دائماً بصلاة الثلاث تقديسات ، أما بداية اللحن فكانت خاتمة لصلوات طقسية كانت تتم على مراحل خلال صلوات القداس؛هذه الصلوات لها رابط بالبخور.


[1] - مخطوطات قرية الزينية غير مفهرسة ولم يتم عمل كتالوج لها من قبل متخصصين ، لذا سأكتفى فقط بالتنويه عنها بدون تفاصيل.

[2] هذا التكرار غير موجود فى المخطوطات الوارد بها اللحن، لكنى نقلته كما يسلمه العريف وليم إسطفانوس الزيناوى كبير عرفان قرية الزينية بحرى، وللقارئ الحرية فى تركه.

[3] هذا التركيب يرد هكذا فى المخطوطات ولكنه خطأ من الناحية النحوية، يمكن تصويبه من أكثر من طريقة: (ⲉⲣⲉ ⲟⲩⲥⲑⲟⲓⲛⲟⲩϥⲓ Ϧⲉⲛ)- (ⲡⲉ ⲡⲉⲧϦⲉⲛ)- (ⲉϥϦⲉⲛ).

[4] - الصورة تلك هى اقرب صورة للصواب، حيث ترد صور أخرى عديدة خطأ مثل: (ϣⲏϣ)-(ϣⲱϣ) .

[5] - هذا ليس تكراراً ،لكن فعل (ϣⲱϣ ⲉⲃⲟⲗ) معناه يفوح، وحرف الجر (ⲉⲃⲟⲗ Ϧⲉⲛ) معناه: من.

[6] - قبة الشهادة هو التعبير القبطى المقابل لتعبير"خيمة الاجتماع".

[7] -بعض المخطوطات تورد (ⲍⲁⲭⲁⲣⲓⲁⲥ ⲡⲓⲟⲩⲏⲃ) مثل مخطوط: St. Shenouda the Archimandrite Coptic Society Ms. ML.ML.117.

[8] - بعض المخطوطات تورد الإستيخون الأخير: (ϫⲉ ⲛ̀ⲑⲟϥ ⲫⲗⲱⲃϣ ⲛ̀ϯⲉⲕⲕⲗⲏⲥⲓⲁ) "لأنه هو تاج الكنيسة) مثل مخطوط رقم 32 قبطى بالمكتبة الأهلية بباريس، وتورد للقديس مرقس الإنجيلى ربعاً خاصاً به هكذا:

 

ⲁⲩϯ ⲙ̀ⲡⲓϩⲓϣⲉⲛⲛⲟⲩϥⲓ ⲙ̀ⲡⲉⲛⲓⲱⲧ ⲙⲁⲣⲕⲟⲥ: ⲡⲓⲉⲩⲁⲅⲅⲉⲗⲓⲥⲧⲏⲥ ⲉⲑⲟⲩⲁⲃ: ⲉϫⲉⲛ ϯⲃⲁⲕⲓ ⲣⲁⲕⲟϯ: ⲛⲉⲙ ⲧ̀ⲭⲱⲣⲁ ⲛ̀ⲭⲏⲙⲓ ⲛⲉⲙ ⲛⲉⲥⲑⲱϣ ⲧⲏⲣⲟⲩ.)

أُعطيتِ البشارةُ لمرقسَ الإنجيلىّ القديسِ على مدينةِ الإسكندريةَ وعلى إقليمِ مصرَ وكلِّ توابعِهِ.

[9] - انظر مثلا الدفنار الواطس الذى يطرح فى ليلة 12 هاتور.

[10] - أيضاً انظر الطرح الأدام لليلة الثالث من نسئ.

[11] - هذه الشواهد أخذتها عن ورقة الأب اوجو زانيتى السابقة.

[12] - مقتبس من الربع الثالث للقطعة الثانية من ثيؤطوكية الجمعة.

[13] - مقتبس من الربع الثانى من القطعة الثالثة لثيؤطوكية يوم الجمعة.

[14] -الربع الأول من القطعة السادسة من ثيؤطوكية الجمعة، والربع الخامس من مقدمة الذكصولوجيات"السلام لك".

[15] -الربع التاسع من الشارات الثانية، وهو مرد إنجيل قداس أعياد وصوم العذراء.

[16]  -الربع الأول من القطعة الرابعة من ثيؤطوكية الجمعة، وهو مرد إنجيل عشيات صوم وأعياد العذراء.

[17] -الربع الثانى من القطعة الثانية من ثيؤطوكية الأربعاء، وهو مرد إنجيل باكر صوم وأعياد العذراء.

[18] - الربع السابع من مقدمة الذكصولوجيات"السلام لك" وآخر ربع من لبش ثيؤطوكية الأربعاء.

[19] - الربع العاشر من الشارات الثانية.

[20] -صحتها ⲁⲓⲇⲓⲟⲥ ولكنها رسمت هكذا للحفاظ على قافية الربع.

[21] - نسخ هذا المخطوط فى الخامس عشر من توت سنة 1500 للشهداء

[22] - نسخ هذا المخطوط فى الثامن والعشرين من أمشير سنة 1498 للشهداء.

[23] - هذا الربع يشبه إلى حد كبير أحد أرباع لحن: ⲫⲁⲓ ⲡⲉ ⲫⲗⲓⲙⲏⲛ .

[24] - هذا الربع يقال لأى شهيد.

[25] - هذا الربعيقال لأى قديس.

[26] - هذاالربع يقال لأى شهيدة.

[27] - غير مفهوم بالضبط معنى هذا الربع، ما معنى باركنا بصليبك؟!، وإلى من يوجه الكلام؟!.

[28] - عن مخطوط 300 بالأنبا أنطونيوس- أرباع مجموع القديسين.

[29] - عن مخطوط: St. Shenouda the Archimandrite Coptic Society Ms. ML.ML.117

[30] - نسخ هذا المخطوط فى القرن السابع عشر حسب ترتيب كنيسة المعلقة.