الاتضاع سلاح الغلبة – الأنبا بيشوي مطران دمياط و البراري

الرئيسية » كتب » الحياة الروحية المسيحية - اللاهوت الروحي » الفضائل الروحية » التواضع » الاتضاع سلاح الغلبة – الأنبا بيشوي مطران دمياط و البراري
رابط التحميلحجم الملف
إضغط هنا لتحميل الكتاب1MB
الرئيسية » كتب » الحياة الروحية المسيحية - اللاهوت الروحي » الفضائل الروحية » التواضع » الاتضاع سلاح الغلبة – الأنبا بيشوي مطران دمياط و البراري

كارت التعريف بالكتاب

تحميل الكتاب

إنتبه: إضغط على زرار التحميل وانتظر ثوان ليبدأ التحميل.
الملفات الكبيرة تحتاج وقت طويل للتحميل.
رابط التحميلحجم الملف
إضغط هنا لتحميل الكتاب
1MB

الاتضاع

بساطة تعاليم السيد المسيح

قال السيد المسيح : “الكلام الذى أكلمكم به هو روح وحياة” (يو6: 63)، فبالرغم من سمو تعاليم السيد المسيح، وبالرغم من أنه هو الله الكلمة الذى تجد لكى يخلِّصنا ويفدينا، إلا أنه قد استخدم وسائل بسيطة فى شرح الحقائق الكبيرة التى يريدها الله للإنسان. وقد استطاع السيد المسيح بأسلوب بسيط أن يعبِّر عن حقائق فى منتهى العمق، فأعطى مثلاً يفهمه كل إنسان، وعلَّم تعاليم عملية لها معانٍ كبيرة، فيقول فى إنجيل معلمنا لوقا البشير: “متى دُعيت من أحد إلى عرس فلا تتكئ فى المتَّكَإِ الأول لعل أكرم منك يكون قد دُعى منه. فيأتى الذى دعاك وإياه ويقول لك أعطِ مكاناً لهذا. فحينئذ تبتدئ بخجل تأخذ الموضع الأخير. بل متى دعيت فاذهب واتكئ فى الموضع الأخير حتى إذا جاء الذى دعاك يقول لك يا صديق ارتفع إلى فوق. حينئذ يكون لك مجد أمام المتكئين معك. لأن كل من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع” (لو14: 8-11).

المَثل بسيط جداً؛ يمكن لأى إنسان أن يفهمه، وهو أسلوب عملى فى تعليم الاتضاع. لابد أنك مررت فى موقف شبيه فى حياتك اليومية، أو رأيته حادثاً مع آخرين. لابد أنك رأيت أناساً يحاولون تصدُّر المتكآت الأولى، ويكونون مصدراً للمشاكل والمضايقات للآخرين، حتى أن الداعين يندمون أنهم قد دعوا أولئك الناس محبى المتكآت الأولى، لأنهم يضايقون غيرهم. أو يضطرون أن يعملوا معهم ما ذُكر فى المثل الذى قاله السيد المسيح.

سمو تعليم السيد المسيح

وراء هذا المثل البسيط تكمن معان كبيرة جداً. فبعدما ذُكر المثل، أعطى السيد المسيح التعليم الأعمق وجوهر الفكرة فقال: “لأن من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع”..

هذا مبدأ كبير وحكمة عميقة؛ هناك من يرتفع إلى تحت وهناك من ينخفض إلى فوق. لو أن السيد المسيح قال هذا من البداية لما فهم أحد، لكن حينما قال المثل وشرحه حينئذ فُهم المعنى. وعن نفس المعنى قال القديسون: [من يجرى وراء الكرامة تهرب منه، ومن يهرب منها تجرى خلفه وترشد جميع الناس إليه] وتقول هذا هو المستحق، تشير إليه وتقول الحقوا به ولا تتركوه “لأن من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع” (لو14: 11).

المتكأ الأخير

المثل الذى قاله السيد المسيح كان بسيطاً جداً، لكن فيه تكمن كل اختبارات الحياة المسيحية. لأنك إذا لم تستطع أن تجلس فى المتكأ الأخير لن تفلح فى الطريق الروحى إذ أن هذه هى أساسيات الحياة الروحية وهى نقطة البداية. “إن جريت مع المشاة فأتعبوك فكيف تُبارى الخيل” (إر12: 5). أى أنك إذا لم تستطع أن تجلس فى المتكأ الأخير فلن تستطيع أن تحارب الشيطان وتغلبه.

الاتضاع هو الأساس

حينما تريد أن تبنى بناءً عالياً لابد أن تنقب الأرض إلى عمق كبير. وكلما يزداد الأساس عمقاً كلما يرتفع البناء ويكون ثابتاً لا يتزعزع..

كلما يضع الإنسان نفسه كلما ارتفع برج فضائله إلى فوق، لأنه قد وضع أساساً حقيقياً لحياة الفضيلة، تلك الفضيلة التى لا تبحث عن مجد الناس بل التى يمجّدها الله لأن “ليس من مدح نفسه هو المزكَّى بل من يمدحه الرب” (2كو10: 18). ويتكّلم الرب فى قلوب الناس من أجله لكى يمدحوه.. يوقظهم من نومهم ويرشدهم إليه.

الله يكرم رجاله

أحياناً يريد الإنسان أن يخفى فضائله فتكون النتيجة أنها تنكشف بأكثر قوة. يُحكى أن أحد الآباء الرهبان كانت له موهبة شفاء الأمراض وإخراج الشياطين، فحينما كانوا يطلبون منه الصلاة لأجل مريض ليشفى كان يرفض ذلك لئلا يشفى المريض ويقول الناس عنه أنه قديس، لأنه لم يرِد أن يعرفه أحداً.. ففى إحدى المرات كان لرجل ابنة بها روح شرير وحاولوا إخراجه بطرق كثيرة لكنها فشلت جميعها، فقيل له لن يستطيع أحد أن يخرج هذا الروح الشرير من ابنتك سوى هذا الراهب، لكنك إن طلبت إليه سوف يرفض ذلك. ثم نصحوه أن يطلب شراء عمل يدى هذا الراهب الذى كان ينزل كل أسبوع إلى القرية ليبيعه. وقالوا له حينما يدخل بيتك سيباركه وقد تستطيع أن تطلب منه حينئذ أن يصلى على ابنتك دون أن تعلمه أن بها شيطان وسيشفيها الله بصلواته. فعمل الرجل هكذا وصعد إلى سطح المنزل ونادى على الأب الراهب وطلب إلى الأب الراهب أن يدخل إلى بيته، وما أن دخل الراهب إلى البيت حتى صفعته الابنة التى بها الروح الشرير صفعة شديدة على خده. فما كان منه إلا أن حوَّل لها الخد الآخر، وفى هذه اللحظة صرخ الشيطان وقال له [أحرقتنى باتضاعك وبتنفيذ وصية إلهك]، وخرج الروح الشرير. فعلم الجميع أن هذا الراهب استطاع أن يخرج الشيطان بقوة الاتضاع، بدون صلاة خاصة لإخراج الشيطان، وهو لم يكن يعلم شيئاً عن الأمر. وهكذا كلما حاول الإنسان أن يهرب من الكرامة فإنها تلاحقه لأن الله يريد أن يكرّمه.

قال السيد المسيح: “إن كان أحد يخدمنى يكرمه الآب” (يو12: 26)، وكرامة الله تختلف عن كرامة أهل العالم. رجال الله يكرمهم الله بأشياء ليس فى قدرة البشر أن يعملوها.

كلمات قوية

يقول الله عن صموئيل النبى: “كان الرب معه ولم يدع شيئاً من جميع كلامه يسقط إلى الأرض” (1صم3: 19). فالكلمة التى كان صموئيل النبى يقولها لم يكن ممكناً أن تسقط حتى إذا قالها وهو لا يقصد.

الناس الذين من هذا النوع يتحفظون فى كلامهم لأنهم يعلمون أن أية كلمة يلفظونها سوف ينفِّذها الله على الفور. وكلمة واحدة من كلامهم، تساوى عشرات الآلاف من الكلمات. وينطبق على كلامهم قول الكتاب “تفاح من ذهب فى مصوغ من فضة كلمة مقولة فى محلها” (أم25: 11).. فليس بكثرة الكلام يعمل الله عمله.

هناك إنسان حينما يتكلّم ينطق فمه بالحكمة وبكلام الله وينطبق عليه قول السيد المسيح فى سفر النشيد “شفتاك يا عروس تقطران شهداً” (نش4: 11).

لماذا تقطر هذه الشفاه شهداً بمجرد أن تنفتح؟! .. تقطر شهداً لأن الله يتكلّم على لسانه فيكون لكلامه تأثير فى حياة الناس ويستطيع أن يغيِّر حياة الكثيرين بكلمة من كلامه.

فى أثناء مرور السيد المسيح وجد لاوى (متى الإنجيلى) جالساً عند مكان الجباية، وقد كان عشارًا منهمكاً كل حياته فى المال والخطية، “فقال له: اتبعنى” (لو5: 27)، قال هذه الكلمة الواحدة فقط، ويقول الكتاب: “فترك كل شئ وقام وتبعه” (لو5: 28). وآخر يتكلم لسنوات طويلة وكلامه ليس له أى تأثير. الكلام الذى يصدر من فم الله ويُمسح بالروح القدس يستطيع أن يغِّير قلوب السامعين.

يقاوم الله المستكبرين

الكبرياء هى السبب الأصلى للخطية. حينما أراد الشيطان أن يصير مثل الله كما هو مكتوب عنه “وأنت قلت فى قلبك أصعد إلى السماوات أرفع كرسىّ فوق كواكب الله وأجلس على جبل الاجتماع فى أقاصى الشمال. أصعد فوق مرتفعات السحاب. أصير مثل العلىّ” (إش14: 13، 14). حينما ارتفع قلب الشيطان بالكبرياء سقط من رتبته. وهكذا أيضاً آدم وحواء حينما أرادا أن يصيرا مثل الله طُردا من الفردوس..

قال الشيطان لحواء “لن تموتا” (تك3: 4) إذا أكلتما من الشجرة إنما “تكونان كالله عارفين الخير والشر” (تك3: 5). فلما ارتفع قلبهما وأرادا أن يصيرا مثل الله سقطا. هكذا “يُقاوِم الله المستكبرين وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة” (يع4: 6). وهذا ما قالته السيدة العذراء فى تسبحتها: “أنزل الأعزاء عن الكراسى ورفع المتضعين. أشبع الجياع خيرات وصرف الأغنياء فارغين” (لو1: 52، 53).

المياه حينما تتحرك تتجه دائماً إلى أسفل، ولا تتجه أبداً إلى أعلى. جريان الماء دائماً يتجه من العالى إلى المنخفض. فالأنهار تنحدر إلى أسفل.

إذا أردت أن تشرب من صهريج يجب عليك أن تنزل تحته فتأخذ مياهاً بقوة وغزارة، أما إذا صعدت فوقه فلن يصل إليك تيار الماء. هكذا فإنك إذا أردت أن ترتفع لن تصل إليك مياه النعمة الإلهية. إذا أردت أن تتدفق نعمة الله فى قلبك يجب عليك أن تتواضع، لأن الكتاب يقول “تواضعوا تحت يد الله القوية لكى يرفعكم فى حينه” (1بط5: 6).

أنت تراب

السيد المسيح وهو الكائن فى حضن الآب منذ الأزل “أخلى نفسه آخذاً صورة عبد.. وإذ وجد فى الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت” (فى 2: 7، 8). فالسيد المسيح وهو ابن الله الذى هو فى مجد أبيه منذ الأزل أخلى نفسه من المجد.. وحينما صار إنساناً تواضع وأطاع حتى الموت.

لكن الإنسان ماذا يكون؟.. إنه مجرد حفنة من التراب لذلك قال الله لآدم عن الأرض: “شوكاً وحسكاً تنبت لك.. بعرق وجهك تأكل خبزاً حتى تعود إلى الأرض التى أُخذت منها لأنك تراب وإلى ترابٍ تعود” (تك3: 18، 19). الإنسان هو حفنة من التراب: أين الكرامة والعظمة، أين الجاه والملابس الفخمة؟ اعمل ما تشاء فى النهاية سوف تصير حفنة من التراب “لأنك تراب وإلى تراب تعود”.

إذا عرفت “أنك تراب وإلى تراب تعود”، أى إذا عرفت حقيقة نفسك، حينئذ تنال الكرامة التى يعطيها الله لك وليست الكرامة التى تغتصبها. إذا كنت تستحق الكرامة سوف يعطيك الله الكرامة. فليست الكرامة بكسر الوصية يا آدم، وقد أوصاك الله “يوم تأكل منها موتاً تموت” (تك2: 17)، هل تريد أن تصير إلهاً؟ ها قد صرت حفنة من التراب يأكلك الدود، وصرت هزءًا للذباب الأزرق وللحشرات الآكلة، تهزأ بك الطبيعة وتتسلى بك الحشرات.

ولم يتوقف الأمر على ما حدث للجسد، وإنما الروح أيضاً ساقها الشيطان سوق العبيد مغللة بالسلاسل الروحية إلى بيت السجن فى الظلمة هناك فى الجحيم. ها قد فقدت مجدك وبهاءك وسعادتك. هذه هى نتيجة السعى وراء العظمة والكرامة الزائفة بدافع من الكبرياء.

الاتضاع هو بداية الطريق

بداية المسيرة هى أن تعرف أنك تراب. متى بلغت فى نظر نفسك أنك لا تزيد عن كونك مجرد حفنة تراب، سوف ينفخ الله حينئذ فى أنفك نسمة حياة فتصير نفساً حية.

لن تدب الحياة فيك من جديد، ولن تخلق خلقة جديدة، إلا إذا صرت فى نظر نفسك مجرد حفنة من التراب. فالكتاب يقول “إن كان أحد فى المسيح فهو خليقة جديدة” (2كو5: 17).

لذلك عندما خلق السيد المسيح عينين للأعمى أخذ حفنة من تراب الأرض “وتفل على الأرض وصنع من التفل طيناً وطلى بالطين عينى الأعمى. وقال له اذهب اغتسل فى بركة سلوام.. فمضى واغتسل وأتى بصيراً” (يو9: 6، 7). وهذا ما كان الرب يريده: أن تبدأ القصة من التراب، ثم تذهب إلى المعمودية. لذلك رتبت الكنيسة أن يُقرأ إنجيل المولود أعمى يوم أحد التناصير، لأن الخليقة الجديدة تبدأ فى المعمودية، وفى إنجيل المولود أعمى نرى كيف صارت الخليقة الجديدة.. كيف صنع الرب عينين للمولود أعمى.

مبدأ الدفن فى الطريق الروحى

المعمودية هى دفن. وفى المعمودية نحن نقبل أن تُدفن أنفسنا: “فدفنا معه بالمعمودية للموت حتى كما أقيم المسيح من الأموات بمجد الآب هكذا نسلك نحن أيضاً فى جدة الحياة” (رو6: 4)، حيث الخليقة الجديدة. فى المعمودية يُدفن إنساننا العتيق “عالمين هذا أن إنساننا العتيق قد صُلب معه” (رو6: 6)، نموت عن الخطايا السالفة قابلين الموت بإرادتنا “احسبوا أنفسكم أمواتاً عن الخطية” (رو6: 11).

معنى المعمودية هى: أننا نُعلن أننا نستحق الموت والدفن.. وأنا أُدفن “لأن لى الحياة هى المسيح” (فى1: 21). ولأن علىَّ حكم الموت. فى ذلك قال القديس بولس الرسول بلسان الإنسان العتيق السابق للمعمودية: “ويحى أنا الإنسان الشقى. من ينقذنى من جسد هذا الموت” (رو7: 24). هذا الجسد الذى يتبهرج ويشتهى ويتعظَّم يقول عنه القديس بولس الرسول إنه جسد الموت. فإذا قبلنا الصليب والموت؛ ينطبق علينا قول بولس الرسول: “أحيا لا أنا بل المسيح يحيا فىَّ” (غل2: 20) هناك تكون نقطة البداية فى الحياة مع الله.

الصليب هو البداية “مع المسيح صُلِبتُ فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فىّّ” (غل2: 20). هذه الذات -التى حاولت أن تتأله وتغتصب الألوهة- لابد لها أن تتحطم على صخرة المسيح. “يا بنت بابل الشقية طوبى لمن يكافئك مكافأتك التى جازيتنا. طوبى لمن يمسك أطفالك ويدفنهم عند الصخرة” (مز136: 8، 9). بعد المعمودية “أحيا لا أنا بل المسيح يحيا فىَّ”.. أنا ما أنا.. أنا إنسان جديد؛ لأن المفروض أن الإنسان العتيق قد انتهى، “احسبوا أنفسكم أمواتاً عن الخطية” (رو6: 11)، “أفآخذ أعضاء المسيح وأجعلها أعضاء زانية؟ حاشا” (1كو6: 15).

النصرة بالاتضاع

الإنسان المتواضع، يغلب الشيطان بتواضعه..

فالاتضاع والانتصار على الخطية هما جناحان لمعادلة واحدة: لأن الإنسان لن يستطع أن يغلب الشيطان إلا بالتواضع لذلك فإن القديس مقاريوس الكبير حينما ظهر له الشيطان وقال له: ويلاه منك يا مقارة؛ أنت تصوم أما نحن فلا نأكل وأنت تسهر وأما نحن فلا ننام، لكن بشئ واحد تغلبنا. فلما سأله القديس عن هذا الشئ قال له: باتضاعك تغلبنا. هذا هو السلاح الذى نغلب به الشيطان.

وهذا الشيطان لا يأخذ هدنة فهو خدَّاع ومكَّار، فهولم يترك القديس مقاريوس بعد أن قال له أنك غلبتنى، وكان القديس يعلم أن الشيطان بذلك يدبِّر له مؤامرة جديدة، لكنه علم أن الانتصار على الشيطان هو دائماً بمزيد من الاتضاع.

وحتى حينما تمّم القديس مقاريوس جهاده بسلام وكانت روحه فى طريق دخولها إلى الفردوس. ففى طريق انطلاقها إلى السماء قال له الشيطان: طوباك يا مقارة فقد غلبت. قال له: لا يمكن تغوينى بكلماتك المعسولة إلى أن أصل إلى داخل الفردوس..

كان يعلم أنه لن يحتمى إلا فى أحضان السيد المسيح، فى حضن ذاك الذى غلب الشيطان وسحق سلطانه.

تداريب على الاتضاع

قال السيد المسيح: “الأمين فى القليل أمين أيضاً فى الكثير” (لو16: 10). فإذا أردت أن تختبر حياة التواضع ابدأ بالأشياء البسيطة التى يستطيع أى إنسان أن يعملها. فأنت تستطيع مثلاً أن تقدّم غيرك على نفسك فى أشياء بسيطة فى الحياة اليومية: فمثلاً تجعل غيرك يسبقك فى الدخول إلى المكان، أو تقف أنت لتُجلِس شيخاً احتراماً لكبار السن، أو لا تقاطع غيرك أثناء كلامه؛ فهى أمور بسيطة لكنها تداريب تعلِّمك الاتضاع.

السيد المسيح لا يعتبر المسيحية مجرد وصايا كبرى وفلسفات لاهوتية هائلة لكنه أعطانا المسيحية كحياة عملية معاشة. ومن خلال التصرفات البسيطة التى يستطيع الإنسان أن يتعلمها سوف يتعلم الفضائل الكبيرة التى تجعله يصل إلى قمة الحياة الروحية.

النصرة بقوة الله

حينما تحارب الشيطان بقوة المسيح لابد أنك سوف تنتصر، لكن إذا حاربته بقوتك الشخصية فلن تكلل بالنصرة على الإطلاق..

قال أحد الآباء: إن الشيطان فى إحدى المرات قال لله العبارة الآتية: دع الأقوياء لى فانتصر عليهم أما الضعفاء فلا أستطيع أن أحاربهم ولا أقوى عليهم لأنهم يحاربوننى بقوتك أنت.

وفى نفس المعنى يقول القديس بولس الرسول: “لأنى حينما أنا ضعيف فحينئذ أنا قوى” (2كو12: 10) ويقول أيضاً: “أستطيع كل شئ فى المسيح الذى يقوينى” (فى4: 13). الإنسان الذى يشعر بضعفه يطلب معونة الله باستمرار، فمعونة الله تعطيه النصرة والغلبة على الشيطان، أما من يعتز بقوته ويعتمد عليها فمهما كان قوياً، فالشيطان أقوى منه. لذلك إذا أتتك مشاعر الكبرياء فاعمل بنصيحة قداسة البابا شنودة الثالث، وقل لنفسك دائماً: }أنا لست أطهر من داود ولا أقوى من شمشون ولا أحكم من سليمان{، والثلاثة سقطوا فى خطية الزنا، لأن هذه الخطية “طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها أقوياء” (أم 7: 26).

اعرف حقيقة ذاتك

الاتضاع بالنسبة للسيد المسيح هو أنه بعدما أخلى ذاته ونزل من مجده السماوى وارتضى أن يكون فى صورة عبد مخفياً مجده الإلهى فإنه وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب. أما بالنسبة لنا فالاتضاع هو أن نعرف حقيقة أنفسنا. وحتى هذا لا يُعتبر اتضاعاً حقيقياً. السيد المسيح وحده هو الذى اتضع اتضاعاً حقيقياً لأنه بعدما أخلى نفسه من المجد الذى كان له مات عن الخطاة وهو برئ إذ حمل خطايا كثيرين وشفع فى المذنبين. لكن ما الذى أُخلى أنا نفسى منه؟ لا شئ على الإطلاق!! ‍‍‍‍‍‍‍

هل يستطيع الدود أن يفتخر؟! هل يستطيع النتن أن يفتخر؟! هل يستطيع المذنب المحكوم عليه بالموت أن يفتخر؟! لذلك بالنسبة للإنسان؛ لا يسمى اتضاعاً بل مجرد معرفة لحقيقة النفس. لذلك حينما قال السيد المسيح: “حينئذ يضئ الأبرار كالشمس فى ملكوت أبيهم” (مت13: 43)، كان هذا على سبيل نعمة لأن الله سوف يكرّم قديسيه.

فى ليلة الصلب قال السيد المسيح للآب السماوى: “أيها الآب أريد أن هؤلاء الذين أعطيتنى يكونون معى حيث أكون أنا لينظروا مجدى” (يو17: 24). هو يريدنا معه.. بل أن السيد المسيح قال أكثر من ذلك: “وأنا قد أعطيتهم المجد الذى أعطيتنى” (يو17: 22). ما هذه الروعة‍‍‍‍‍؟!! لذلك قال: “من يهلك نفسه من أجلى يجدها” (مت16: 25).

هل تريد المجد

إذا كنت تريد المجد، ابدأ الطريق من بدايته. هناك حيث تقول: “أحيا لا أنا بل المسيح يحيا فىَّ” (غل2: 20). وحينما تضع نفسك سوف يعطيك السيد المسيح الكرامة الحقيقية: كرامة الأبدية وكرامة الملكوت.. ليس الكرامة والعظمة العالمية الزائلة التى نهايتها الدمار والضياع؛ التى قال عنها السيد المسيح: “من وجد حياته يضيعها” (مت10: 39).. راجع نفسك وافحصها؛ هل أنت تقف لهذه الذات بالمرصاد؟ هل هى محتاجة لبعض المسامير كقول الكتاب “الذين هم للمسيح قد صلبوا الجسد مع الأهواء والشهوات” (غل5: 24)، وكما قال السيد المسيح: “من أضاع حياته من أجلى يجدها” (مت10: 39).

قصة حياة الإنسان مع المسيح هى قصة إنسان تتجدد فيه مفاعيل الموت مع المسيح باستمرار. لذلك قال: “احسبوا أنفسكم أمواتاً عن الخطية ولكن أحياءً لله بالمسيح يسوع ربنا” (رو6: 11). اصحوا لأنفسكم، لأن أى غرور أو أى افتخار أو أى كبرياء معناه أن الذات المتعالية تريد أن تعيش من جديد لتضيّع حياة الإنسان. قل لها لماذا تعودين أيتها الشقية العتيقة إلى الحياة مرة أخرى؟!

رسالة الإنسان هى أن يظل متيقظاً ساهراً لنفسه بالمرصاد. المشكلة ليست فقط فى الشيطان إنما ذاتك أيضاً يجب عليك أن تحترس منها، فكن يقظاً مع هذه الذات. لذلك حينما قال القديس بولس الرسول: “مع المسيح صُلبت” (غل2: 20) وقال: “قد صُلب العالم لى وأنا للعالم” (غل6: 14) كان هذا يعنى ضمناً أن مفعول المعمودية متجدد فى حياته باستمرار.

فليعطنا الله أن نسلك فى هذا الاتضاع الحقيقى لكى نستحق أن نكلل فى ملكوته الأبدى

الحواس الخمس - الأنبا بيشوي.jpg

الحواس الخمس - الأنبا بيشوي مطران دمياط و البراري

سلسلة روحيات – الأنبا بيشوي مطران مدياط و البراري
سلسلة روحيات – الأنبا بيشوي مطران مدياط و البراري