إرشادات ونصائح – للقديس مار افرام السريانى

الرئيسية » كتب » الحياة الروحية المسيحية - اللاهوت الروحي » الوسائط الروحية » الصلاة » إرشادات ونصائح – للقديس مار افرام السريانى

تحميل الكتاب

إنتبه: إضغط على زرار التحميل وانتظر ثوان ليبدأ التحميل.
الملفات الكبيرة تحتاج وقت طويل للتحميل.
رابط التحميلحجم الملفمرات التحميل
أضغط للتحميل المباشر إضغط هنا لتحميل الكتاب
إضغط للتحميل من جوجل درايف
19MB[download_count]

تحميل الكتاب

إنتبه: إضغط على زرار التحميل وانتظر ثوان ليبدأ التحميل.
الملفات الكبيرة تحتاج وقت طويل للتحميل.
رابط التحميلحجم الملفمرات التحميل
أضغط للتحميل المباشر إضغط هنا لتحميل الكتاب
إضغط للتحميل من جوجل درايف
19MB[download_count]
Broken Links Report - Arabic
مثال: رابط التحميل لا يعمل
Sending

كارت التعريف بالكتاب

البياناتالتفاصيل
إسم الكاتبمار إفرام السرياني
تقييم الكتاب4.999 من 5 بواسطة فريق الكنوز القبطية

نصائح وإرشادات

1- لا تقدم التعاليم كرهاً ، إنما يقبل إلانسان كلمه الحياه بحريته ، فمن يريد أن ينصت لها يلزمه ان ينقى حقل إرادته ، حتى لا تسقط البذار الصالحة بين أشواك التساؤلات الباطله .

إن أردت ان تصون كلمه الحياة ، يلزمك أن تقتلع الشرور .

وأول كل شئ يلزمك أن تثق فى الله ، وعندئذ إصغ الى ناموسه.

اعرف نفسك

2- لا تستطيع أن تصغى لكلمات الله وأنت بعد لم تعرف من أنت ؟.

لقد اعتمدت بإسمه ، فاعترف به !

لقد إعتمدت بأسم الثالوث : الآب وإلابن والروح القدس ،فلتكن هذه الأقانيم حصناً لك …

لقد إعتمدت من الماء ، ولبست المسيح فى إسمه ، وصار فيك عرش الرب ، وصارت سمته على جبهتك ، فانظر لئلا تصير لآخر غيره ، لأنه ليس لك رب آخر!

واحد هو الذى جبلنا برحمته ، وخلصنا بصليبه . إنه يقود حياتنا وله سلطان على ضعفنا ، ويهبنا القيامة ويجازينا عن أعمالنا ، فطوبى لمن يعترف به ويسمع وصاياه ويحفظها .

أنت إبن الله ايها إلانسان !

أنت فوق الكل ، فأنظر ألاتغيظ الأب الصالح الرحوم!

الغضب

3- ان كنت تحتدم غيظاً على قريبك ، فانك تحتدم غيظاً ضد الله….. وإن كنت تنتهره حسداً ، فإن هذا يحسب لك شراً .

إن سكنت المحبة فيك ، فلا يصير لك عدو على الأرض .

إن كنت إبناً حقيقياً للسلام ، فلا تغضب على إنسان !..

إن كنت عادلاً وباراً ، فلا تخطئ فى حق زميلك !

إن اردت ان تغضب إغضب على الشر …. وإن أثرت حرباً فليكن إبليس خصمك ،  وإن أردت ان تسب فألعن الشياطين !

من يشتم صورة الملك يحاكم كمجرم ، فإن شتمت إنساناً فإنك تسب صوره الله ، وإن كرمت أخاك إنما تكرم الله ، وإن غضبت على أخيك تهين الله.

4- هذه هى الوصيه الأولى “حب الرب إلهك من كل قلبك…” كلما أمكن ، وعلامه حبك للرب هى حبك لقريبك ، فإن أبغضت قريبك إنما توجه البغضة لله.

إنه تجديف أن تصلى لله وأنت حانق ، فإن قلبك يتهمك بأنك تكرر الكلام باطلاً ، وضميرك يدينك أنك لا تنتفع من صلاتك شيئاً.

عندما عُلق السيد المسيح على الشجرة، صلى من أجل قاتليه ، وأنت أيها التراب وإبن الطين يثيرك الغضب حسب هواه ؟!

كيف تغضب على أخيك وتقف لتصلى ؟!..

5- يامن لك طبيعة روحانية ، إذ نفسك على صورة الله ، كرّم صورة الله بأن تكون فى وفاق مع كل البشر !

تذكر الموت ولا تغضب ، فلا يكون سلامك كرهاً … نقِ نفسك من الغضب ، لأنه سيذهب معك الى الهاوية ، ويجعل طريقك الى جهنم !…

بآلام السيد المسح قدّم الخلاص ، فمن أجلك إحتمل الموت لكى تموت عن خطاياك . إحتمل وجهه البصق ، حتى لا تشمئز من إحتقار الغير لك !

شرب خلاً ممزوجاً بمرارة حتى تتخلص من الغضب !

قَبِل الجلدات فى جسده ، حتى لا تخاف من الآلام !

فإن كنت تلميذاً حقيقياً له ، أسلك فى خطوات سيدك ، محتملاً الإهانة من أخيك لتكون مرافقاً للسيد المسيح ، وغيرغضوب على أحد حتى لا تنفصل عن مخلصك  !

الإستهزاء بالغير

6- إنك إنسان ، تراب من الأرض ، طين ، قريب من الحجر، أحد أبناء الجنس الحيوانى …(ذلك) إن كنت لا تعرف نفسك . إفصل نفسك عن الحيوانات بأعمالك لا بالكلام .

إن كنت مُحباً للسخرية بالآخرين ، فأنت بكليتك تشبه الشيطان . وإن كنت تستهزئ بأخيك فأنت فم إبليس. وإن كنت تفرح بنقائص الغير وعيوبهم فقد صرت مكاناً للشيطان .

إن أردت أن تعيش حياة صالحة ، فلا تجلس مع المستهزئ ، لئلا تصير شريكاً له فى خطيته وعقابه .

إن سمعت مستهزءاً ولا ترغب فى سماعه ، ارسم ذاتك بعلامة الصليب النورانية ، واهرب من المكان مثل الوعل.

حيثما يقطن الشيطان لا يسكن السيد المسيح. هذا والمكان الرحب لسكنى الشيطان هو الإنسان الذى يزدرى بأخيه ، أما قصر العدو (إبليس) فهو قلب المستهزئ .

لا يطلب الشيطان أكثر من هذه الخطية ، فيها يسيطرعلى الكل ، مع أن الاستهزاء لا يملأ بطن الإنسان ولا محفظته !

بالضحك يفسد ذاك الشقى وهو لا يعلم ولا يدرك . لأن جرحه ليس له تضميد ، ومرضه بلا شفاء ، وألمه بلا علاج ، وقروحه لا تحتمل دواء !

إننى لا أريد من مثل هذا الإنسان أن ينتظر إنتهاراً منى ، بل يكفيه عاره وتكفيه وقاحته !

مبارك من لا ينصت الى كلام المستهزئ ، ومبارك من لا يعرفه كلية !

إهربى منه أيتها الكنيسة ، فإنه إن دخلك يكون خميرة شيطانية فاسدة !

الصلاة مع الجهاد

7- ضيّق هو طريق الحياة ، وواسع هو طريق العذاب ! أما الصلاه فهى قادرة أن تاتى بالإنسان الى بيت الملكوت !

هذا هو العمل الكامل : الصلاة النقية من الشر!

بر الإنسان لا يُحسب شيئاً ، لأنه ماهو عمل الإنسان ؟! ..

لكن بنعمتك أيها الرب نصير صالحين . ببرك نصير أبراراً ، وبرحمتك نصير نحن التراب على صورتك.إعط قوة لإرادتنا ، حتى لا نغرق فى الخطية !

إسكب فى قلبنا أن نتذكر فى كل ساعة كرامتك !

إزرع الحق فى أذهاننا ، حتى لا تُهلكنا الشكوك !

إشعل أفهامنا بناموسك حتى لا نجول فى أفكار باطلة ! أُأمر حركات جسدنا ألا تسبب لنا ضرراً .

( وأنت أيها الإنسان )، إهرب الى الله ، فيهرب الشيطان منك ! أطرد الشهوات من قلبك محارباً !

إكره الخطايا والشرور، فيهرب الشيطان للحال . لأنك إن خدمت أى خطيه تكون متعبداً للأوثان خفية وإن أحببت أى معصية تكون خادماً للشيطان فى داخل نفسك ، وعندما تحارب أخاك يصير الشيطان مطمئناً . وعندما تحسد زميلك تقدم لإبليس راحة . وعندما تخبر بنقائص غيرك تجعل لسانك قيثارة يلعب عليها الشيطان !.

عندما تحب الجدال الباطل ، تكون قد اعددت وليمه للشياطين !….

8-  إن كنت قد نلت عطية مع كبرياء ، فهذه العطية ليست من قِبل الله.

إن تشامخت بمعرفتك ، فأنت جاحد نعمة الله…

الطهارة

إن نظرت الى إمراة قريبك نظرة غير طاهرة وإشتهيتها ، فسيكون نصيبك مع الزناة .. “إشرب مياهاً من جبك ومياه جارية من بئرك … لتكن لك وحدك وليس لأجانب معك” (أم 5 : 15 ، 17).

أطلب طهارة الجسد عندما تسأل من أجل شريكتك الحاملة معك النير. إنك تريدها ألا ترتكب الفحشاء ، فلا ترتكبه مع زوجة آخر…العفة تليق بالزوجة ، والنقاوة هى زينتها…

لا تشته مخدع قريبك فلا يشتهى الغير مخدعك.

إحتفظ بالنقاوة فى زواجك ليكون زواجك مقدساً !…

الزانى هو لص ، يقتحم البيوت فى الظلام . والمكان الذى يصنع فيه الشرهو ينتهره .. يأتى اليوم الذى فيه ينكشف عمله عندما تعلن الأسرار…

إنك تشبه خنزيراً (2بط2: 22) تتمرغ أنت وهى معاً فى الحمأة !…

9- من يرتكب الزنا يلبس ثياب العار، فيدخل دنس الثوب الى القلب ويسكن هناك …

لا تنظر الى زانية ، ولا تسقط فى حبال جمال وجهها ، فهى مثل الكلب المسعور . نعم ، بل وأكثر منه وقاحة . الحياء منزوع عن وجهها ..

(إن أتتك لترتكب معها الشر) .. فبالسب قابلها ، وبالعصا اطردها كالكلب … إحتقرعذوبة لسانها ، لئلا تسقط فى شباكها . فإنها تفرغ كل مالك ومخازنك … إنها إبنة الأفاعى ، فاهرب منها حتى لا تمزق جسدك كله !

إرشادات متنوعة

10- لا تفترى على إنسان ، لئلا تدعى شيطاناً ! …

لتوبخك الحيوانات والطيور ، فإن كل نوع منها يتجمع مع بعضه البعض ، لهذا إتفِق مع زميلك …

لا تفرح بضرر الناس حتى لا تصبح شيطاناً !

إن أصاب من يكرهك ضرر، فأنظر ألا تشمت فيه لئلا تخطئ ! إن سقط خصمك تألم وأبكِ …

إحفظ قلبك مجاهداً على الدوام حتى لا يخطئ خفية … إشغل يديك بالعمل ، وليتأمل قلبك مصلياً !

11- هل يصرخ الفقيرعلى بابك ؟! قم إفتح له بسرور ، أرِحهُ إن كان متعباً ، وأبهج قلبه إن كان حزيناً…ليكن لك نظام حكيم حتى لا يضحك عليك المحتقرون ولتكن موفقاً فى كل أعمالك حتى لا يستهزئ بك الأغبياء.

كن مستقيماً ومتعقلاً ، ولتكن بسيطاً وحكيماً (مت10: 16).

ليكن جسدك هادئاً وبشوشاً ، وليكن ترحيبك (سلامك) لائقاً وبسيطاً . ولتكن مناقشتك بدون إساءة ، وحديثك مختصراً ومملحاً ، وكلامك قليلاً وقوياً ذا طعم وفِهم .

لا تتكلم أكثر مما يجب ولو كانت الكلمات حكيمة ، لأن كل شئ إن زاد عن حده يكون مملاً ، حتى ولو كان حكيماً.

كن فى بيتك اباً ، وبين الإخوة أصغرهم ، وبين الزملاء آخرهم ، وبين البشر أقلهم !..

لا تَبُح بأسرار صديقك ، لئلا يمقتك سامعوك وينظرون إليك كمؤذِ…

لا تتخاصم مع مبغضيك ، لاعلناً ولا فى داخل قلبك ، ولا يكن لك عدوغيرالشيطان وحده .

إعطِ مشورة  لزوجتك ، وإهتم بتصرفاتها ، فأنت مسئول ، أن تصُد ضعفاتها.. لأن جنس النساء ضعيف وسهل السقوط ..

إصمُت بين المسنين ، وكرّم الشيوخ.

إعطِ كرامة للكهنة كوكلاء صالحين … إعطهم الكرامة اللائقة ، ولا تبحث فى أعمالهم . فالكاهن من حيث درجته هو ملاك ، ومن حيث أعماله هو إنسان ، وبالرحمة صار وسيطاً بين الله والناس.

12- لا تبحث فى خطايا البشر، ولا تفضح خطايا زميلك ونقائص قريبك .. فأنت لست بدّيان الخليقة ولا بمسيطرعلى الأرض . فإن كنت محباً للبر، إنتهر نفسك واحكم على ذاتك فى خطاياك ، وأدِب نفسك من أجل آثامك …. لاتسأل بخبث عن خطايا الغير، لئلا لا تخلو من الضرر !

لا تثق بسماع الأذن (من الواشين) فإن كثيرين خادعون.

ولا تصدق التقارير الباطلة ، لأن أصحاب الإشاعات ليس بقليلين!

13-  لاتهتم بالسحر اوالعِرافة فإنهما شركة مع الشيطان !

ساعد قدر ماتستطيع من هو أفقر منك قدر ما تستطيع !

لا تسخر من إنسان غبى ، بل صلِ لكى لا تكون مثله !

لا تُعنّف من يخطئ حتى لا تصير مضطرباً ! بل ساعد من يتوب وارشده ، شجعه لكى يقوم . دعه يتمسك بالرجاء فى الله حتى تحترق خطاياه مثل جذامة الحنطة …

لتكن معروفاً فى بيت النوح ، وغريباً عن بيت الوليمة …

أقم حصناً حول شفتيك ، وضع حارساً على فمك !

إحتمل الألم مع قريبك وشاركه فى مصائبه ، فالصديق الصالح يظهر فى وقت الشدة !…

أتبع الميت فى محبة ، وصلِ لينال راحة فى المكان المخفى الذى يذهب إليه.

الصلاة

14- عندما تقف للصلاة ، أُصرخ فى نفسك قائلاً: إرحمنى يا الله فإنى خاطئ وضعيف . ترّفق بضعفى يا الله وامنحنى قوة حتى أصّلى كما يرضى إرادتك !

لا تُعاقب اعدائى ، ولا تنتقم ممن يبغضوننى ، بل هَب لهم بنعمتك أن يصنعوا إرادتك !

ليكن لك مثل هذه التأملات وقت الصلاة والطلبة…

15  – لا تغيّر من تقديرك لإنسان حسب مقتنياته وممتلكاته . إن سألت قريبك ولم يعطك حسب رغبتك ، فانظر ألا تنطق بكلمة غضب مملوءة مرارة …

لا تكف عن العمل ولو كنت غنياً ، لأنه بالكسل يقتنى الإنسان خطايا كثيرة !

محبة الفقراء

16- لا تحتقر صوت الفقير ولا تترك له علة لكى يلعنك ، فإذ فمه مملوء مرارة يستجيب الرب لطلبته.

إن كان ثوبه قذراً ، اغسله له بالماء الذى اخذته مجاناً.

هل دخل الفقير بيتك ؟ لقد دخل الله إليه !…

هل غسلت أقدام الغريب ؟ لقد غسلت أدناس خطاياك !

هل قدمت له مائدة ؟  تطلع فإن الله يأكل ! …

هل شبع الفقير وانتعش ؟ لقد شبع السيد المسيح ربك وهو مستعد أن يكافئك فى حضرة الملائكة والناس معترفاً أنك قد أطعمت جائعه، وسيشكرك لأنك قدمت له ليشرب ويروى ظمأه !

الرجاء ورشم علامة الصليب

17- … يا إبنى كن منبسط الأسارير، تُلقى البذرة الصالحة فى رجاء بغير فتور.

فالكرّام يزرع فى رجاء ، والتاجر يسافر فى رجاء ، وأنت تلقى البذارالصالحة فى رجاء منتظراً المكافأه.لا تصنع شيئاً ما لم تبدأ بالصلاة. ولتختم كل أعمالك بعلامة الصليب المحيى يا إبنى !

لا تخرج من باب بيتك ما لم ترشم نفسك بعلامة الصليب .

فى أكلك أو شربك ، فى نومك أو يقظتك ، فى بيتك أو فى الشارع ، وفى وقت الترف لا تهمل هذه العلامة ، لأنه لا يوجد حارس مثلها. إنها ستكون حصناً لك .

لتكن فى مقدمة كل أعمالك . علّمها لأولادك ، حتى ينفذونها بإهتمام وترو.

الطبيعة تعلمنا

18- احمل نير الشريعة ، فتكون حراً فى الحق ولا تنفذ رغبات نفسك بعيداً عن شريعة الله !…

لتكن الطبيعة هى كتابك ، والخليقة كلها هى موائدك ، منها تتعلم الشرائع متأملاً فى الأمور غير المكتوبة.فالشمس فى مسلكها تعلمك ان تستريح فى عملك ! واليل فى صمته يصرخ إليك ان تكون راحتك فى حدود ! والأرض وثمار الأشجار يعلنان أن لكل شئ زمان . فنلقى البذار شتاءً ونحصدها صيفاً ، هكذا نزرع فى العالم بذار البر لكى نجنيها فى القيامة.الطير فى اكله اليومى يوبخ الطماع والشَرِه ومغتصب مخازن غيره .الموت ونهاية كل شئ ، يوبخنا فى كل شئ !الله ملجأك

19 – ليكن الله ملجأ لك … إن كانت عنايته لا تتخلى عنك ، فإنه لا يستطيع شئ أن يؤذيك.

لا تخف من الأعداء الذين يهجمون عليك بعنف ، فإن الله يحفظ نفسك ويحوّل الأمور الضارة الى أمور نافعة لا يسقط أحد فى تجربة إلا قدر قياس طاقته.ليس شر فى التأديب ، مادام الهدف منه هو الحرية…

20- التجارب تساعد العادلين والأبرار، فأيوب – رجُل التمييز كان منتصراً فى تجاربه .

لقد حلّ به الضعف ومع ذلك لم يشكِ .

المرض أحزنه لكنه لم يتذمر. جسده سقط وقوّته وهنت ، أما إرادته فلم تضعف !

لقد برهن فى آلامه على كماله ، لأن التجارب لم تهلكه.

إبراهيم تغرّب عن أرضه وجنسه وأقربائه ، وفى هذا لم يصبه ضرر بل صارت له نُصرة عظيمة…

أُنظر يا هذا ، وكن حكيماً ، فإنه لديك قوة الحرية ، ولا يقدر شئ ما أن يضرك إلا ضعف إرادتك…

21- ليس فى الخليقة من هو غنى مثل من يخاف الله ولا أحد عبد مثل ذاك الذى ينقصه الحق … أنه بحق عبد رقيق ، وكثيرون هم سادته ، إذ يخدم المال والغِنى والممتلكات ، وهذه أرباب ليس فيها رحمة ولا تعطيه راحة .

أشكرالله فى كل شئ ، ومجدّه كمُخلص حتى يهبك بنعمته أن تسمع إرادته وتعمل بها…

مار افرآم السريانى