وصف مصر – القمص أثناسيوس فهمي جورج

الرئيسية » مقالات » قسم التاريخ » موضوعات تاريخية » وصف مصر – القمص أثناسيوس فهمي جورج.

آخر تحديث: 12 مايو 2020

وَصْفُ مِصْرَ

يا للأسف، لقد حُرق بالأمس كتاب "وصف مصر" - (النسخة الأصلية) - ضمن مجموعة من المخطوطات الثمينة في حادثة حرق المبنى الأثري للمجمَّع العلمي المصري. والذي يعتبر علامة تاريخية وتراثية مميزة منذ سنة (1798 م). لا يمكن لمصري أصيل أو لمواطن شريف إلا أن يأسف ويحزن لهذه السقطة التي ارتكبها كارهو مصر ليطمسوا حضارتها وتراثها وتاريخها... الذي سبق وحفظه وحمله وأمّنه الأصلاء ليسلموه للأجيال القادمة سليمًا معافىً، متباهين به أمام العالم مفتخرين بالعراقة والأصالة المصرية القديمة.

إن المجمع العلمي المصري من أعرق المؤسسات العلمية في مصر بل وفي الشرق الأوسط، إلى جانب الأوعية المعرفية الأخرى التي تضارع أفخر العلامات الحضارية الشاهدة على الرُقي الأصيل لمصر منذ القدم... وكتاب وصف مصر تساويه دول من الناحية الرمزية، بل وهذا الصرح العلمي كانت أهم أهدافه العمل على تقدم مصر العلمي ونشر العلم والمعرفة، وبحث ودراسة ونشر أحداث مصر التاريخية ومرافقها. كذلك يضم (40000 كتاب) أهمها كتاب وصف مصر الأصلي، الذي لا يستطيع حمل نسخته رجل بمفرده... والذي كان له مجلة سنوية رائعة تغطي جميع مناحي العلم بقلم خيرة علماء وعقول مصرwww. bib - alex. com - mglat. bhp.

فهل مصادفة تم حرق هذا المجمع العلمي؟! وهل حرق وصف مصر هو بتدبير من الذين يريدون أن يطمسوا هوية مصر الحضارية والمدنية؟! أم ماذا؟! إنها دلالات صادمة!!! تشير إلى اتجاهات التجهيل والتعتيم وتزييف الوعي والتطرف العنصري والرجوع بنا خارج إطار الزمان.

على ما يبدو أن حرق كتاب وصف مصر مؤشر خطير لرِدّة أخلاقية وحضارية وفكرية نعانيها... سيكون على أثرها وصفًا مغايرًا لمصر، بينما مصر التي نعرفها وعشنا أوصافها، مصر الطيبين لا المتشنجين، مصر التعايش لا التعصب، مصر التفكير لا التكفير، مصر البناء لا الحرق، مصر الوعي لا التجهيل.

وعلى جميعنا في هذا التوقيت أن يعي كيف أن مصرهي أمنا ووطننا وفيها وُلدنا وتربّينا وعشنا ومن قمحها وخيرها أكلنا، ومن طينها امتزجنا، وعلى أرضها نشأنا، ومع أهلها عشنا، دموعنا امتزجت بنيلها، ودماء شهدائنا سُفك على ترابها ودشنها... لذلك هي جوهرتنا وتاجنا وحُلمنا، سماها وأرضها هما سُكنانا، وأرضها أرض البركة والخير، مصر جنة الله (تك 10: 13)، مصر التي باركها وشرفها السيد المسيح، وأسس فيها مذبحه وعامود عند تخمها... مصر جميلة ونبيلة وخميلة وأميرة وكريمة ومنيرة وفَتيّة ونَدِيّة وهدية... وستبقى كذلك بوعد البركة الإلهي مهما تكالب عليها الانتهازيون والمنتفعون والظلاميون من أعداء الأدب والحضارة والفكر والتنوير.