ما معني اسم موسى – المهندس مكرم زكي شنوده

الرئيسية » مقالات » ما معني اسم موسى – المهندس مكرم زكي شنوده.

آخر تحديث: 11 أكتوبر 2019

1- أول من تسمي بهذا الاسم ، هو موسي النبي .

والتي أسمته به ، هي إبنة فرعون مصر ، لأنها جذبته من ماء النهر ، كما لو كان الماء هو الرحم الذي أخذته منه ، إذ انه مكتوب : “فنزلت إبنة فرعون إلى النهر …. فرأت السفت بين الحلفاء، فأرسلت أمتها (أي خادمتها ) وأخذته ، ولما فتحته رأت الولد ، وإذا هو صبي يبكي … ودعت إسمه موسي، و (حرفياً : لأنها ) قالت: إنى انتشلته (حرفياً: سحبته ) من الماء  ” خر 2:5-10.

(1)     واللغة التي كانت تتكلم بها إبنة فرعون مصر ، وكذلك كل الشعب المصرى – حينذاك – بلا إستثناء ، هي اللغة المصرية القديمة ، التي كانت تكتب بحروف متنوعة الأشكال ، مثل الهيروغليفية والهراطيقية والديموطيقية ، وأخيراً ، أصبحت تكتب بالحروف القبطية .

فإن اللغة القبطية هي ذاتها اللغة المصرية القديمة ، مع فارق التطور – نتيجة للزمن – في اللغة وفي شكل الحروف .

إذن ، فكلمة “موسي” ، التي نطقت بها إبنة فرعون مصر ، هي كلمة مصرية قديمة ، تعني- إجمالياً – أنه مأخوذ أو مولود من الماء .

(2)     وبالرجوع إلى قاموس اللغة القبطية ، تأليف إقلاديوس لبيب – وهو أقدم القواميس القبطية المطبوعة – حـ1 صـ320 ، وحـ5صـ21 ، وكذلك – لنفس المؤلف – مجلة عين شمس الأثرية ، السنة الثانية صـ140 والسنة الثالثة صـ 222 ، نجد ما يلي :-

كلمة موسي تعني إبن الماء ، إذ تتركب من : كلمة “موو” وهي الصيغة التركيبية من كلمة موؤ  mwou، وتعني “ماء” ، ومن كلمة “سي” بالشكل الفـرعوني الهيروغليفي (وترسم بشكل أوزة) ويقابلها – في الشكل القبطي – كلمـة “شي” se وهي الصيغة التركيبية من كلمة شيرى s/ri،أى : إبن ((وكلمة موسى تُنطق فى بعض اللغات : موشى))

(3)     وبالبحث في قاموس اللغة القبطية تأليف CRUM (المعمول بعد قاموس إقلاديوس لبيب ، بل ويأخذه من مراجعه) نجد إنه لم يعالج هذا الموضوع، ولكنة ذكر في صـ584 أن كلمة إبن في الصيغة التركيبية هي “شى”  si او se .

(4)     وبالبحث في كتاب قواعد اللغة المصرية القديمة ، تأليف GARDNER ، نجده – أيضا- لم يعالج موضوع إسم موسى ، ولكنه مع ذلك يحوى أشياء مفيده لهذا الموضوع ، في صـ66 سطر 1-8 وصـ441 سطر1-5 ، وصـ 471 سطر 38 ،و صـ490 فقرة 35، وهي كما يلي :-

كلمة “إبن” في الشكل الهيروغليفي هي “سى” (رسمة الأوزة)

كلمة “ماء” في الشكل الهيروغليفي هي “مو” MW (ثلاثة تموجات ماء ، فوق بعض)

بعض الأسماء المصرية الفرعونية ، تأخذ نفس صيغة تركيب إسم موسى (ص66سطر1-8) ، مثل :-

+ ” نحريسى” ، وتعني : إبن نحري

+ ” خنمحتب سى” ، وتعني : إبن خنمحتب

(5)     إذن ، فإن كلمة موسى ، هي كلمة مصرية أصيلة ، في كل من الشكل القديم الهيروغليفي ، والشكل الحديث القبطي

وأنها – في كلتا الحالتين – تعني : إبن الماء

وهذا يتطابق مع ما قالته إبنة فرعون مصر ، بأنها أسمته “موسى” لأنها جذبته أو سحبته من الماء ، كما تجذب أو تسحب المولدة الوليد من بطن أمه ، أى أنه إبن الماء.

وهكذا ، فإن الصدق والحق ، المكتوب بهما الكتاب المقدس ، يتجليان دائما، في كل صغيرة وكبيرة .