عـــُزَّة – الأستاذ بيشوي فخري

الرئيسية » مقالات » الكتاب المقدس » عـــُزَّة – الأستاذ بيشوي فخري.

عـــُزَّة.

بينما كان داود ينقل تابوت العهد على عجلات... أختل توازن الثيران التى تحمله فكاد التابوت يسقط... فمد عُزَّة يده حتى لا يقع التابوت... ولكن على غير المتوقع وقع عُزَّة ميتًا... لأنه لم ينفذ وصية الله بأنه لا يجب أن يلمس تابوت العهد... ويبدو أنه كان معتاد على ذلك في الخفاء عندما كان التابوت في بيت ابيه، ولكن فعل هذه المره أمام الجميع بلا مخافه.. (2صم6: 6).

وأرى نفسي كثيرا فى شخص عُزَّة.. فأتجاسر وأعمل ما لا يؤمرنى به الله، وقربي من بيت الله يجعلنى أنسى مهابة حضوره... وتذكرى لمحبته يجعل أغفل كثيرًا مخافته... لقد كان عليّ أن أحفظ ناموسك لئلا أفقد أتزاني وقع الإختلال.

ويبدو أن الخطأ قديم فقدم داود عجلات تحمل التابوت بدلا من أكتاف اللاويين، وهذا ما أفعله.. إذ أسُّكن الله بتقدمات ظنَا أننى أخدمه بها!...

بينما الله لا يطلب عجلة جديدة ولا تقدمات هذا العالم بل الأكتاف الداخلية المقدسة التي تصير كالشاروبيم تحمل الله. (خر 15: 13، 14) الله يُريد قلوبنا لا إمكانياتنا!

ويُعلّق مار إفرآم السرياني ويقول: "عُزَّة عظيم الكهنة، راح يمسك التابوت فسُحق، لم يعمل ما أمُر به، أمروه أن يحمل التابوت على كتفيه، فمد يده ليمُسك القوة التي تمسك الجميع، ظن أن التابوت أقترب من السقوط وحين أمسكه، قتله. لاتوقر القـــدس فـي جــانــب لم تــؤمــُر بـه"!

لقد كان الدرس قاسيًا لكي يتعلم الجميع منه، وذلك كما حدث مع حنانيا حين كذب على الرسل (أع ٥: ٥).

"عوقب ذلك الإنسان (حنانيا) وإنتفع الغير بذلك... عُوقب عُزَّة فقع خوف على الكل" (القديس يوحنا ذهبي الفم).

لقد تناسى عُزَّة موت أبيناداب وأبيهو ابني هرون رئيس الكهنة لأنهما قدما نارًا غريبة، وتناسى موت 50070 من أهل بيت شمس لأنهم نظروا التابوت... وكم مرة تناسيت تحذيرات الله، وتجاهلت وصاياه مكررًا أخطاء بشعة دون إهتمام.

والحقيقة أن عُزَّة مثال لعدد ليس بقليل:

- عُزَّة مثال للخادم الذي لا يهتم بخلاص نفسه ولا بأسرته ودراسته أو عمله ويقوم بأعمال معتقدًا أنه منقذ النفوس وحده! - عُزَّة مثال لمن يقوم بأعمال بطولية وثورية رافعًا شعار أنظروا غيرتي فأين همتكم؟.. تعلموا شجاعتي الى متى تهاونكم؟ - عُزَّة مثال لمن يعتقد أنه بصوته العذب على الكل أن يسمعه ناسيًا أن القلب الصامت المنشغل بالله أفضل من حنجرة عالية منشغلة بإعجاب الناس! - عُزَّة مثال لمن يقحمون أنفسهم في التعاليم اللاهوتية دون أن يكونوا متمتعين بعلاقة شخصية مع الله.. فيتكلمون عن شخص لم يعاشروه، فيخرجون هرطقات بدلا من خبرات! - عُزَّة مثال لمن يشتهون الكهنوت دون أن يكونوا مدعوين لهذه الكرامة.. فيسرقون مجد الله ويعثرون شعبه وربما يهلكون! - عُزَّة مثال لمن يسعوا للرهبنة دون حب حقيقي وكامل لله.. رغبة في رتبة أو هروبًا في المجتمع فيعيشون في سجن بأرادتهم بدلاً من أن يرتبطوا بالواحد! - عُزَّة مثال لمن يسعى للوحدة بين الكنائس دون أن يدرك معناها... لآن ما يهمه أن يضيف لآنجازاته ويزيد من أتباعه دون أعتبار لآرادة الله الحقيقه التى صلى لآجلها! - عُزَّة مثال لمن يدعّوا أنهم يعلموا الإيمان والإنجيل.. وهم لم يطبقوا وصايا الأنجيل!

لذلـك نتعلم من عُزَّة: 1 - أعرف دورك ورسالتك في الحياة ووجه طاقتك إليها. 2 - أعرف أمكانياتك ومسؤلياتك وحجمها الحقيقي. 3 - أعرف أن حسن النية لا يبرر فعل الخطية. 4 - أعرف أن تغير نفسك أفضل من محاولة تغيير كل من حولك.. وأن تخلّص نفسك أفضل من أن تربح العالم كله. 5 - تعلم فن الإعتذار عن ما لا يبنيك وما لا يخصك. 6 - فرق بين الايجابية المطلوبة، وبين إقحام نفسك في دور ليس دورك. 7 - راجع دوافعك وراء كل عمل تقوم به وإحذر الإستهابة من لطف الله وإمهاله.

Broken Links Report - Arabic
مثال: رابط التحميل لا يعمل
Sending

Leave a Comment