عطر التجسد الخلاصي – القمص أثناسيوس فهمي جورج

عِطْر التَّجَسُّدِ الخَلاصِي

يدعو التقليد القبطي القديس كيرلس عمود الدين (ختم الآباء) كذلك يعتبره دكتور التجسد، فقد أبدع واستفاض في شرح سر التجسد الإلهي، وجمع في تعليمه ما قاله السابقون له وأبرزه في صورة واضحة متكاملة.

رأىَ أن التجسد سر يُعبد في صمت إيمان بدون التواء، لأنه فائق للوصف، عميق وسري ولا يُنطق به، فائق للعقل … ففي المسيح حل كل ملء اللاهوت جسديًا، ويرمز القديس كيرلس لسر التجسد الإلهي بالتشبيهات: العليقة، جمرة اشعياء، اتحاد النار بالحديد، النار والماء، تابوت العهد. ذلك الاتحاد الأقنومي هو اتحاد اللاهوت بالناسوت، طبيعة واحدة للكلمة المتجسد …. من غير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير، هذا الاتحاد الأقنومي ليس نسبياً وليس مجرد سُكنى ولا مشاركة، اتحاد غير قابل للانفصال، إذ لاهوته لم يفارق ناسوته لحظة ولا طرفة عين.... اتحاد حقيقي طبيعي وجوهري، فالمسيح هو واحد من اثنين (لاهوت وناسوت في وحدة حقيقية).

تجسد الكلمة وحل بيننا وفينا بالنعمة لكي يوحدنا به، ولكي يرفع الذي بلا كرامة إلى كرامته الخاصة، فنغتني نحن بشركته، ونستمد منه نعمة التبنّي وننعتق من الفساد. ذلك هو سر المسيح... سر الاتحاد الفائق الذي تم في المسيح بين اللاهوت والناسوت عندما جعل الاثنين واحدًا (لاهوت قدوس بغير فساد، مساو للآب في الجوهر، وناسوت مقدس بغير استحالة، (مساوٍ لنا كالتدبير).

بتجسده وحّدنا به بكيفية هو وحده يعلمها، سرية فائقة … وتجسده هو وسيلة اتحادنا به، وهو غاية غنى شركتنا معه، وهو سبب نوالنا نعمة البنوية، فهو من جهة متحد بالبشرية التي يتوسط لها، ومن جهة أخرى بالله الآب، فهو بطبيعته إله حق من إله حق، غير منفصل عن جوهره الذي وُلد منه، ومن جهة أخرى هو الابن المتجسد الذي شابهنا ليوحدنا بالله بواسطة نفسه، أي أن المسيح هو بعينه إله وإنسان واحد، يوحد في نفسه الإنسان مع الله ويعطينا الإمكانية للاتحاد وللشركة وللبنوية ولغنى الميراث، إنه حلقة الوصل الذي يجمع الله بالإنسان لأنه واحد مع الآب في الجوهر بحسب الطبيعة، ومن جهة أخرى هو ابن الإنسان الكلمة المتجسد.

بتجسده صرنا أقرباء لله الآب، وشركاء في طبيعته الإلهية ونلنا غنى التبنّي، صار مثلنا لنصير مثله أبناء، صار ابنا بكراً بين إخوة كثيرين لنصير نحن فيه وبواسطته أبناء لله.... صار بكر القديسين، وهو نفسه الباكورة للذين يولدون من الله بالروح، أي الذين ولدوا لا من دم ولا من مشيئة جسد ولا من مشئية رجل لكن من الله. صار مثلنا ليحررنا وينقلنا إلى حرية مجد أولاد الله، فنُدعى أولاد الله بالنعمة، بينما هو ابن الله الوحيد بالطبيعة.... هو هيئة وشعاع وصورة وحكمة الله الآب، الذي كان من البدء وارثاً لكل شيء وبه أيضًا عمل العالمين.

إنه يتصور فينا ويغيرنا تغييرًا جذريًا وبُرقّينا إلى كرامة رتبة البنين، فنترك صفاتنا البشرية البهيمية، ونتغير لصفاته هو.... تنطبع فينا صورته وبهاؤه عندما يضيء في نفوسنا بالتقديس، ونقبل نحن عمله فينا بالطاعة والقبول وتوافق الإرادة (السينرجي) ومن ثم نخبر بأعماله الكريمة، وبفضل هذا التدبير الإلهي العجيب والذي به خلّص الله العالم ووضع على كل واحد منّا نِير ملكوته..... مسيحنا المولود مع كونه إلهًا تراءى لنا وأخذ شكل العبد، ولم يتوقف عن أن يكون على ما كان عليه قبل التجسد، فقد أتت القوات الناطقة التي في السماء تحمل الأخبار المفرحة لاستعلانه وظهوره في العالم... كذلك أعلن نفسه للساهرين من الرعاة الروحيين حتى يبشروا الباقين ويعلنوا مجده كإله مولود في الجسد من امرأة بسرّ عجيب من العذراء مريم ومن الروح القدس.

أخذ شبهنا واتخذ صورة عبد إلا أن مجد الربوبية ظل ملازمًا له بغير انفصال، الابن الوحيد صار جسدًا ليرفع الشقاء عن جنس البشر، وليعتقنا من لدغة الموت، وليحل عنا سطوة اللعنة، ويزيل سلطان الموت ويدين الخطية، وبميلاده انكسر طغيان الشيطان وسُلبت قوته، ومن ثم تصالحنا نحن مع الله وتمتعنا بمجد الأعالي وبمسرة وسلام وإيمان وبر أناس الله ذوي المشيئة الصالحة.

فالسر الحاصل في المسيح قد صار بداية ووسيلة لشركتنا ووحدتنا وبنوّتنا في الله، بعد أن غرس نفسه فينا باتحاد لا يقبل الافتراق، فلا ندعى بعد أولادًا بالجسد بل نتحول بالحري إلى ما هو فوق الطبيعة، فندعى أولاد الله بالنعمة – الكلمة صار مثلنا لكي نصير نحن أيضًا على مثاله - على قدر تجاوبنا وتجديدنا الروحي وقبولنا النعمة.... وضع المسيح نفسه لكي يرفعنا إلى رفعته الخاصة، ولبس صورة العبد مع كونه بحسب الطبيعة هو الرب، لكي يجعل الذي هو عبد بالطبيعة يرتقي إلى مجد التبنّي على مثاله هو، أخذ لنفسه ما هو لنا وأعطانا في المقابل ما هو له، فلا نكون مرفوضين بل نحيا به ونكون فيه ونثبت فيه وإليه نأتي وعنده نصنع منزلًا وننال عطية الحياة الإلهية وغنى رجاء المجد.

اتحد اللوغوس بطبيعتنا لكي يشفيها ويخلصها ولكي يغرس نفسه فينا بوحدة لا تنحل ويجعلنا أقوى من الموت والفساد، لبس جسدنا لكي يقيمه من الموت ولكي يجعلنا نُوجد فيه، ولكي يخلصنا ويزجر حركات الفساد التي فينا، ويقيم طبيعتنا البشرية كلها، ويجعلنا منتسبين إليه بامتياز خاص.

دخل الابن الوحيد البكر إلى العالم وسجدت له كل ملائكة الله، ورغم أنه هو الابن الوحيد من جهة ألوهيته، إلا أنه صار أخا لنا وهو الباكورة لتبني البشرية، جاعلا منا أبناء لله... وهو البكر من جهة التدبير، إله حق من إله حق، وحيد من وحيد، إله أشرق من إله، نور من نور.... اضطجع في مذود ولم يكن له موقع في منزل، وضع نفسه مثل علف المذود ليرفع حياتنا الحيوانية إلى درجة التعقل والبصيرة، وقربنا إلى مائدته الخاصة لنجده جسد وخبز الحياة والخلود النازل من السماء، إنه لم يزل كما كان قبل أن يتجسد، فأتت القوات السمائية بالأخبار المفرحة عن ظهوره، وكان الرعاة الساهرون أول من حصل على معرفة السر. رب الكل في شكل عبد، لكن مجد ربوبيته غير منفصل عنه، مجده أضاء علينا وتهللت الخليقة كلها بمجيئه، صنع سلامًا مصالحًا الجميع، جامعاً فيه كل الأشياء، الذين في السماء والذين على الأرض، رافعاً من وسطنا الذنب المؤدي للعداوة موحدًا ومصالحًا الجميع، افتقر وهو الغني لكي يغنينا بفقره، أخذ الذي لنا وأعطانا الذي له، أخذ شكل العبد لكي ينعم علينا بما له، فصرنا نحن على ما عليه بسر عظيم وحقيقي ومكرم جدًا.

إن الكلمة الذي هو بهاء مجد الآب ورسم جوهره الذي هو صورة الله، هذا الكلمة هو بنفسه وبعينه صار شكلنا وأخذ صورة عبد.... جعل جسد البشر جسده الخاص. هو نفسه إله وإنسان معًا. الكلمة منذ الأزل جاء وولد في الزمان جسديًا من العذراء مريم ومن الروح القدس. احتفظ بطبيعة اللاهوت وبطبيعة الناسوت، احتفظ بهما معا في طبيعة واحدة، طبيعة الإله المتأنس، الجسد لم يتحول إلى طبيعة اللاهوت ولا طبيعة كلمة الله التي تفوق التعبير تغيرت إلى طبيعة الجسد. لأنه غير قابل للتبدل أو للتغيير.

حينما كان منظورًا، وكان لا يزال طفلاً مقمطاً، وكان في حضن العذراء التي حملته، فإنه كان يملأ كل الخليقة كإله "الرب يسوع المسيح هو واحد" (1 كو6: 8) هو عمانوئيل الله معنا وما يقال عن أنه كان ينمو في القامة وفي الحكمة وفي النعمة (لو 52: 2) يخص التدبير، لأن كلمة الله سمح لبشريته أن تنمو حسب خواصها وقوانينها، لكنه واحد مع الله في الجوهر، له نفس الطبيعة والسلطان والقوة والعمل والطاقة والإرادة والمشيئة. بالتماثل والتساوي والمشابهة، في عيد ميلاده أظهر محبته وقبوله لنا ونقض أعمال إبليس ليطهرنا من كل خطية ويبدد عنا كل معقولات الشيطان والضلال، به نحيا حياة النور والحق والقداسة والمعرفة الحقيقية والكمال والثبات فيه والبصيرة الأبدية. لقد وُلد ليولد فينا لا لنُحيي هذه المناسبة، وُلد في التاريخ ليولد فينا، لا لمجرد أن نحيي ذكرى ولادته.