عبادة الصوم الكبير الليتورچية – القمص أثناسيوس فهمي جورج

الرئيسية » مقالات » طقوس الكنيسة القبطية - اللاهوت الطقسي » أصوام الكنيسة القبطية » الصوم الكبير المقدس » عبادة الصوم الكبير الليتورچية – القمص أثناسيوس فهمي جورج.

عِبَادَةُ الصَّوْمِ الكَبِيرِ الليتُورْچِيَّة

وضعت (أمّنا) الكنيسة عبادة خاصة للصوم الكبير؛ كي تغذﻱ نفوسنا بالطعام الإلهي (الكلمة)؛ فتثبت قلوبنا بالنعمة لا بالأطعمة التي لم ينتفع بها الذين يستعملونها... نحفظ صومنا فصحيًا كما يليق، ونستقبل الآلام المقدسة؛ ونعيِّد للقيامة المجيدة، عندما يتحول الزمن العالمي إلى زمن ليتورچي كنسي؛ زمن خلاص مقدس؛ بعبادة نسكية مُفعمة بالعمق اللاهوتي؛ وبها نصطبغ بالتوبة كمعمودية ثانية... ننمو كموعوظين ومؤمنين؛ حتى لا يفوتنا القطار المتجه بنا إلى البصخة وفرح القيامة. وهكذا ترتب الكنيسة كل شيء في وقته وأوانه؛ لكي نميز الأوقات، مثلما كانت الأبواق قديمًا رموزًا تدعو تارة إلى الأعياد؛ وتارة أخرى للصوم؛ وثالثة إلى الحرب. والآن تبوِّق الكنيسة بوق الصوم الأربعيني؛ حتى نتمكن أن نأتي إلى ما وُعِينا من أجله؛ حسب قصدها في أن تجعل هذا الزمن "وقت الإصلاح" (عب ٩: ١٠) فنعيِّد لا بخميرة الشر والخبث العتيقة؛ بل بفطير الإخلاص والحق.

وتصير عبادة الكنيسة في زمن الصوم مدرسة لاهوت تكوينية لحياتنا وفكرنا، تتخلل كياننا بعمق كمَعين لا ينضُب للمعرفة والحياة، حتى ينمو ما للإيمان بما للعبادة، وتُكتشف العقائد إلهيًا خلال خدمة العبادة الكنسية الخلاقة التي تحتضن ملء الكنيسة، وتتيح الفرصة لاختبار "فعل الصوم" في ضوء جديد يجدد لقاءنا مع المسيح الحي الذﻱ صام عنا أربعين يومًا وأربعين ليلة. في مسيرة نحو الفصح تنتهي في جمعة ختام الصوم الذﻱ فيه نختتم زمن الصوم الكبير كموسم ليتورچي، يتميز بطابعه النسكي المِستيكي والتعليمي لننتقل إلى ذكرى آلام الرب المقدسة وفصح العبور للقيامة.

إنها رحلة روحية غايتها الأخيرة؛ التهيئة للكشف الحقيقي؛ ومعايشة التدبير؛ كعبور دائم إلى فصح الملكوت الأبدﻱ (سرٌ عظيم يفوق عقول البشر هو سعي مخلصنا محب البشر... صام عنا أربعين يومًا وأربعين ليلة... وكان مع الوحوش لمّا صام في البرية لكي نصنع مثله) إنه عبورنا نحن؛ وصومنا نحن؛ وفصحنا إلى الحياة الجديدة؛ من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا... نتذوقه ونعيشه عبر طقوس الكنيسة وعبادتها الصومية في دسم وشبع روحي؛ وبرؤية صحيحة لملكوت الله وبره، وللكنز السماوﻱ، ولنوال الصحة الروحية لرؤوسنا المريضة وقلوبنا السقيمة، بروح الإحراق والقضاء والتنقية وقمع الجسد بطهارة وبر، والنصرة على التجارب بكل كلمة تخرج من فم الله، وبسلاح الإنجيل وثمار التوبة والعودة إلى الأحضان الأبوية والرجعة إلى البيت الأبدﻱ، والارتواء من ينبوع الماء الحي مع كل ابن ضال وكل سامرية وكل مُخلع وكل مولود أعمى... فما كل هؤلاء إلا أنا!!! وهذه ليست قصصًا وأمثالاً وحكايا؛ لكنها لقاؤنا نحن وتجاوبنا وقبولنا الآن وهنا، فتبيضّ خطايانا كالثلج؛ ويصير فينا لكل مجد غطاء... غنانا ومجدنا من الداخل لا يُسرق بل يحفظ لنا أجرنا... ننادﻱ مسيحنا الصائم عنا ونسبح مراحمه إلى أبد الآباد ومن جيل إلى جيل نخبر بحقه؛ ونناجيه قائلين له: (أنا أعرف أنك صالح ورؤوف ورحيم؛ اذكرني برحمتك... نطلب إليه أن لا يبكتنا بجهالاتنا؛ لأنه لا يشاء موت الخاطئ مثلما يرجع ويحيا... نطلب إليه أن لا ينظر إلينا بغضب وأن لا يحرق عدم معرفتنا مثل سدوم ولا يهلكنا مثل عمورة ولا يحاكمنا من أجل ضعفنا وخطايانا... وأن يحل ويغفر لنا زلاتنا؛ كصالح ومحب للبشر يرحمنا).

لقد رتبت الكنيسة قطماروسًا خاصًا لخدمة الصوم؛ كي تجعل له نبوات وقراءات وتزين عبادة الصوم بجمال فن التوبة وحُسن العبادة العقلية؛ فاختارت القراءات ووضعت الطلبات والميطانيات والذكصولوجيات والمردات والطروحات والقِسَم التي تحمل طابع (الحزن المضيء البهي) فتُحدث تحولاً سريًا في أعماقنا؛ به ندخل لجهادنا الروحي ولتقديس الحواس؛ حتى نتحرر من العالم الساقط؛ عالم آدم القديم؛ المعتمد على الأطعمة والمادة؛ فنوقن أنه لا خلاص ولا كنيسة من دون صوم ومن دون نسك. نذهب باكين نلقي بذارنا لنرجع فرحين حاملين أغمارنا... مشتاقين بالصوم والصلاة؛ لالتماس رضى وجه الله، فتطيب لنا العِشرة ونتابع المسيرة الفردوسية مع المسيح الصائم ومن خلفه؛ حتى نتماهىَ مع كامل حياة الكنيسة كجسد المسيح؛ ونخاطب مسيحنا (رأسنا) باعتباره رئيس الكهنة إلى الآباد (لحن ميغالو) وبأنه رب الجيوش العلوية؛ متطلعين إليه وعيوننا نحوه وحده (تعالوا انظروا مخلصنا؛ علمنا المسلك لكي نسلك مثله... أبطل قوة العدو وحِيله وحججه؛ وافتُضح المجرِّب أمامه).

فالمسيح هو قائدنا في مسيرة الصوم وهو محور عبادتنا وأيقونتها الفريدة، بحيث يتضاعف البعد الكتابي في الأيام الصيامية كأيقونة كلامية للمسيح والكنيسة... فنتلو النبوءات والقراءات المختارة في مطابقة لتدبير الله الخلاصي حسب الدورة الليتورچية وحبكة الطقس. ندخل إلى الحدث في توالي آحاد الصوم؛ حيث تجربة الرب كواقع تدبيرﻱ حدث من أجلنا؛ وكقوة في حياتنا نرفض بها الكذبة الكونية التي روّجها الشيطان؛ بأننا نحيا بالخبز وحده، لكننا بالصوم والعبادة نتحدى الكذاب وأبو الكذاب عمليًا؛ ونغلبه باعتماد المسيح لشركة ذبيحة صومنا... نغلبه بالسلاح والسيف الإلهي الذﻱ هو البرهان الوجودﻱ على أننا بنعمة العبادة نصير روحانيين لا جسدانيين فيما بعد، حياتنا في الله ومنه ولأجله... وحتى جوعنا هو جوع بالأكثر إلى البر... ولا صوم من غير تجارب، ولا نصرة من غير جهاد ومعونة... الله هو نصيبنا؛ نصيب الابن الضال والسامرية والمُخلع والمولود أعمى، وملكوته هو مطلبنا، وكنزنا عنده (أناجيل آحاد الصوم). لذلك نسأله أن يقبل صومنا وأن يذكرنا برحمته؛ لأن آثامنا علت على رؤوسنا وثقُلت علينا؛ فليسمع تنهدنا ويطرحها عنا.

ومثلما تضع العبادة الصومية المسيح مخلصنا باعتباره النموذج والمثال الأصلي (تعالوا انظروا مخلصنا)، كذلك تضع العبادة أيقونة صوتية لنماذج تضم العشار والزانية واللص اليمين، عندما نتوسل إلى الله ليجعلنا مثلهم وفي محلّتهم ويضمنا إلى زُمرة صحبتهم... يتراءف علينا ويغفر خطايانا ويخلصنا وينقذنا وينجينا؛ لأننا (كأعضاء) و(كجماعة) قد أخطأنا (أخطأتُ أخطأتُ؛ لا تحسب علينا خطايانا... فلتدركنا رحمتك وتخلصنا من الشدائد المضادة لنفوسنا) وبإقرار واعتراف جماعي نقول (أنا أيضًا الخاطئ يا يسوع إلهي وملكي الحقيقي تحنن عليّ واجعلني كواحد من هؤلاء). وكأننا في موكب كنسي كبير يجمع العشار والزانية واللص اليمين مع كل الصوامين التائبين؛ ويتقدم هذا الموكب مسيحُنا القدوس شخصيًا؛ حاملاً الجميع في معيته.

وفي هذا الحاضر المكرس ليتورچيًا نتذوق شركتنا مع الثالوث القدوس ومع السمائيين ومع جماعة المؤمنين الذين اختبروا الصوم كدواء أول؛ يضمد الجرح الأول؛ لأن السقوط كان بالعصيان والأكل، أمّا القيام فهو بالطاعة والصوم... الوصية الأولى أن لا نأكل؛ ولما لم تُطَع؛ سقط آدم الأول فخاب وزلّ، لكن آدم الثاني السماوﻱ قد وفَّى الدَّيْن بالصوم ليُنهضنا من سقطتنا؛ وليُبرئ جرح آدم الأرضي. قام المسيح بفعل الصوم الذﻱ رفضه آدم فسقط (أكل فمات) لذلك عدونا المحتال يفتح باب الخطية على الدهور بالأكل، لكن صومنا سلاحنا؛ يُسقطه مثل البرق، وقاضينا العادل رؤوف ورحيم؛ وصام معنا كي يرحمنا كعظيم رحمته؛ وهو لن ينظر إلينا بغضب.

نحني ركبنا في عبادة الصوم للمسيح إلهنا الذﻱ عنده كنوز التحنن؛ حتى لا يتركنا في الجهالات والأفكار الردية؛ وحتى نُرضيه أمامه وندخل معه في ديالوج خشوعي؛ كصديق يتكلم مع صديقه، سائلينه أن لا يطرحنا على شماله؛ وأن لا يقول لنا أنه لا يعرفنا... ونعترف له بأننا خطاة كي يعطينا توبة؛ قبل أن يسد الموت فمنا في أبواب الجحيم، وكي يعطينا جوابًا عن كل ما فعلناه... وبذلك تكون عبادتنا صومية جماعية محسوسة؛ في علاقة متبادلة نتخطى البعد الزماني والمكاني، ونذهب إلى جبل التجربة ونصلي ليتورچيًا؛ كدليل لاقتفاء آثار تلك المسيرة؛ ونغرف من ينبوع الكتاب المقدس؛ في لقاء ورجاء ننادﻱ مسيحنا وجهًا لوجه، باعتبار أن كنوز التحنن عنده، ونلحّ عليه وننطق بكرامة الصوم والصلاة، وبالنغم الصومي الذﻱ لهذا الزمن الطقسي ننادﻱ المسيح الحاضر معنا في برية غربتنا، ونطلب إليه (أيها الطويل الأناة) مع رفع صعيدة البخور بتوسل وركوع؛ نخرج خارج انفسنا وخارج محيطنا الاجتماعي والفكرﻱ والعائلي؛ من أجل شركة خلاصية مسكونية، نصلي من أجل المسافرين والمرضى والمتضايقين والمسبيين والموعوظين والذين في كل شدة، ومن أجل كل المخلوقات. طالبين رحمة المخلص؛ لأنه ليس عبد بلا خطية ولا سيد بلا غفران.

كذلك في منهج العبادة تقوم الكنيسة بعمل إعادة تفعيل الوظيفة النوسية في القلب (وضع القلب في العقل)؛ لشفاء الوجود البشرﻱ من خلال موقفنا الكلي نحو الله، ومن خلال قيمة الرمز في العبادة؛ فنتعطر بالمر واللبان؛ ونتزين بأزرة التاجر؛ ونتذرب على عبادة الروح والحق في الخفاء حتى لا تكون عبادتنا مزيفة؛ مكروهة ومغشوشة، لأن عبادة الكبرياء والرياء والشفاة هي زغلاً. متكلين على الله كنزنا بلا سند ولا ركن... نتحاجج معه ونتعلم فعل الخير، وتتنقى حياتنا من الشوك والحَسَك ونُثمر عنبًا صالحًا في ميعاد طلب الثمر، ولا نُجارﻱ العالم؛ ولا يكون ثمرنا كثمره.

وفي إبداع جمالي وليتورچي تصبح العبادة غنية بكلماتها وأنغامها وطقسها؛ وعملها الكلي الذﻱ يسلب العقول؛ ويجعلها عبادة تجسد وتشرح مضمون إيمان الكنيسة ولاهوتها المرنَّم؛ الذﻱ نقوله بصوت ولسان العشارين والخطاة، فيكون الصوم للنفس ثباتًا / يخلص من الضربات / صومًا عن الزلات والأرضيات / نسلكه في الخفيات بالجهادات كل أيام غربتنا العابرات؛ فتهرب منا الظلمات / صومًا عن السيئات والحسرات والشهوات والآفات والسقطات والمهلكات والعقوبات / صومًا ننال به الخيرات والكرامات ونتغذى فيه بالقداسات مبشرين بالأبديات؛ ونحيا الروحيات والصياميات بعَبرات وحُسن رجعات / صومًا يفتح لنا باب الهبات والصالحات ووافر البركات ونصعد به لأعلى الدرجات كالعذارى الحكيمات / نُثمر به ثمرات ونربح بالوزنات ونرث ملكوت السموات.

17 مارس 2012.