الاتصَالاتُ وثَقَافَةُ الثَوْرَةِ – القمص أثناسيوس فهمي جورج

الرئيسية » مقالات » الحياة الروحية المسيحية - اللاهوت الروحي » الفضائل الروحية » النظام والإدارة » الاتصَالاتُ وثَقَافَةُ الثَوْرَةِ – القمص أثناسيوس فهمي جورج.

الاتصَالاتُ وثَقَافَةُ الثَوْرَةِ

الإنترنت هو الحبل السُرّﻱ الذﻱ يربط الشباب النشطاء ويضع خريطة أفكارهم ويهندسها، ومن ثَمَّ ينظم تحركاتهم، حتى أُطلق عليهم شباب الفيس بوك كما يُقال عنهم. فثورة الاتصالات التي تعتمل في الفيسبوك ''Facebook'' وتويتر ''Twitter'' واليوتيوب ''Youtube'' هي أغصان فارعة من أغصان شجرة الإنترنت.

لقد دخلنا واستغرقنا في دنيا العجائب هذه، ولا يقدر أحد أن يقاوم هذه الثورة الإلكترونية مهما ظن في نفسه أنه بمنأىَ عنها. لذلك شمَّر كثيرون عن أكمامهم؛ ونزلوا على صفحاتها ليدخلوا هذا العالم الذﻱ يتضمن فيضانًا من المعلومات، فلا أحد الآن يحتكر خبرًا أو معرفةً، بل الجميع يدركون "بواطن الأمور"، الجميع يُنتجون المعلومة، ولا يُوجد طرف واحد هو الذﻱ يصبّ أفكاره ليقولب بها الفكر الجمعي للناس.

بعض من الجيل القديم يستغربون التيارات والتحولات والمطالبات، والتغييرات التي ينادﻱ بها جيل الحداثة... ويستكثر البعض بل ويستنكر كيف يتجرأ هؤلاء الشباب على نقاشهم أو على اجترائهم في طلباتهم وتخطِّيهم للخطوط المقررة، بينما تغيرت طبيعة العلاقة ومسار المعلومة من الشكل الرأسي إلى الشكل الأفقي، ومن الاتجاه الفوقي الاستعلائي إلى اتجاه المشاركة والتفاعل الحُرّ، عبر الإنترنت الفسيح والمتشعب بأفكاره غير المطروقة من قبل.. ولو راقبنا بتمعُّن عالم الإنترنت سنرى كيف تُصنع الدنيا من هناك، حيث فاض عالم الافتراض على عالم الواقع؛ وتحطمت الأسوار بينهما.

لذلك من الجدير أن نُدرك أن جيل الحداثة قد تأسست ثقافته على الأفكار غير النمطية.. جيل خلّاق ومتطور، جيل ثائر على الواقع، تهندست أفكاره عبر آليات عصر السرعة والانتشار. إنه ليس جيلًا سطحيًا أو استهلاكيًا أو قاصرًا كما يظن البعض، لكنه متنوِّر يتطلع إلى المساندة والوقاية الأولية المتمثلة في التفاهم والحوار والوقت القيِّم حتى يُعبِّر عن آفاق شبيبته. جيل يحتاج إلى احترامه والتلاقي معه، لأنه يرفض السلطة المتحجِّرة التي تحيا في غيبوبة مضت.. جيل يرفض الاستخفاف والاستهتار به، يرفض الاستعلاء والغطرسة، ولا يقبل أن يتم التعامل معه على أنه عابث أو غير عابئ؛ بينما هو حاضر بدوره وطاقته.

أقول هذا دَرْءً للمخاطر حيث أن ''Tsunami'' تسونامي الثورات صار ثقافة إنترنتية انتشرت في أركان الحياة كلها، وصار الشباب هم أبطاله وطاقاته العظمى التي تحرك منعطفات التاريخ... لذا يتعين على القادة والوالدين أن يتفهموهم حتى تتجلى أحلى صور الشبيبة المتوازنة... حيث يدور الزمان دورته وسط ثقافة تقوم على "الفكرة المُلهمة" لتجعل منها ثورة بلا قيادة ولا أسماء ولا رموز بقدر ما تقوم على صناعة الفكر والإبداع والتخليق.

كذلك استجابتنا تستلزم الأخذ بأسباب العلم؛ والابتعاد عن الحَجْر والمصادرة؛ مع تجديد الذهنيات والروحيات والأداء... بقلوب وعقول منفتحة وبتغيير للّهجات والإيقاعات والمواقع، وطبعًا بالأُطُر البعيدة عن التطاول والتجريح والاعتباطية؛ لأن أولاد الله ظاهرون.

فهل نحن نتحرك إيجابيًا لنواكب شبابنا في عصر الكلمة السريعة؟! إن استجابتنا لا بُد أن تكون سريعة؛ نُعدِّل بها الأوزان ونجارﻱ بها الواقع، حتى لا نقع تحت وطأته ونخسر. فالتحرك البطيء والمتأخر لن يحقق المطلوب في البلوغ إلى الثمار المشتهاة.

مؤكدين على أن مسيحيتنا تقوم على الكرامة والحرية، حرية أولاد الله بالروح، ومسيحنا القدوس الذﻱ هو حُر أصلًا من الجميع؛ فيما دعانا إلى الحرية الشخصية أوصانا بالمحتاجين؛ ليس في الجسد فقط بل وفي التفكير والعمل والسلوك، لأن غاية المسيحية هي الانجماع الكلي، هي وحدة الإنسان، هي التجميع، والمسيح هو هو قوة التجميع؛ أوصانا أن نحتمل الجميع من أجل البنيان ولا نُرضي أنفسنا... فالضمير الصالح هو مركز النبض الروحي لنا؛ كحائزين على حرية البنين لله، نسعى نحو كل ما هو حق وما هو جليل وما هو عادل ومُسِرٌّ وصِيتُه حسن؛ حسب صورة التعليم.