🏠 »

القمص بولس باسيلي

كاهن كنسية الأنبا أنطونيوس شبرا وعضو مجلس الشعب الأسبق عن دائرة شبرا

البيانات التفاصيل
الإسم القمص بولس باسيلي
الوظيفة كاهن كنسية الأنبا أنطونيوس شبرا وعضو مجلس الشعب الأسبق عن دائرة شبرا
التصنيفات الآباء القمامصة والقسوس, الإكليروس, الكتاب, الوعاظ, مقدمى الفكر
الزمن القرن الحادي والعشرين الميلادي, القرن العشرين الميلادي
شخصية بحرف ب
جهة الدراسة بكالوريوس الكلية الإكليريكية بامتياز عام 1938م
الإسم بالولادة الأستاذ فؤاد باسيلي
تاريخ الميلاد 17 مايو عام 1916
تاريخ الوفاة 19 يوليو عام 2010
مكان الميلاد منفلوط محافظة أسيوط
مكان الوفاة القاهرة
حياة القمص بولس باسيلي في سطور بقلم ابنه المهندس فرنسوا باسيلي

– 1916 ولد فؤاد باسيلي في 17 مايو في منفلوط محافظة أسيوط لعائلة قبطية برستانتية نزحت في صباه للقاهرة

– 1935 تعرف علي المصلح القبطي الكبير حبيب جرجس وتأثر به كثيراً فتحول إلي المذهب الأرثوذكسي

– 1938 حصل علي بكالوريوس في اللاهوت وعين أول أستاذ للوعظ بالكلية الإكليريكية وكان من تلاميذه نظير جيد الذي صار البابا شنودة

– 1939 أصدر أول كتبه حياة موسي ثم توالت مؤلفاته حتي بلغت أربعين كتاباً

– 1943 تزوج وهو واعظ بكنيستي مارجرجس بالجيوشي وأبي سيفين بشبرا وذاع صيته فكان يزور كنائس مصر واعظاً

– 1948 أسس دار النشر القبطية ودخل نقابة الصحفيين وأصدر مجلة مارجرجس شهرياً حتي توقفت لسجنه في 1981

– 1951 بعد رحيل أستاذه المصلح القبطي حبيب جرجس أسس علي إسمه نادي حبيب جرجس للشباب بشبرا

– 1953 أسس جمعية الكرمة للمكفوفين واستمر في توسيعها لتخدم المسنين والمغتربين عبر 12 مؤسسة قائمة للآن

– 1954 أسس الإتحاد الإكليريكي العام الذي صار رابطة خريجي الإكليريكية وحصل علي إجازة الدراسات التربوية

– 1955 أوفد ممثلاً لمصر في وفد إلي مؤتمر الشباب العالمي في وارسو وطاف مع زوجته عدة دول أوروبية

– 1964 حصل علي ميدالية العمل الإجتماعي من وزارة الشئون الإجتماعية

– 1966 رسمه البابا كيرلس كاهناً علي كنيسة مارجرجس بالجيوشي ثم كنيسة العذراء بمسرة ثم كنيسة العذراء بالوجوه

– 1968 عين عضواً باللجنة القيادية العليا لتنظيم مصر العربي

– 1969 عين مشرفاً عاماً لإذاعة صوت الإنجيل اللبنانية بالقاهرة

– 1969 أوفده البابا كيرلس مع وفد كنسي إلي روما لاستلام رفات القديس مارمرقس وإعادتها لمصر

– 1971 إنتخب نائباً عن شبرا فكان أول كاهن يدخل مجلس الشعب وطالب بإلغاء الخط الهمايوني وبحقوق المعاقين

– 1971 منحه بابا روما ميدالية القديس بطرس التذكارية تقديراً لإنجازاته الدينية والإجتماعية

– 1972 كان من أوائل الكهنة الذين زاروا المهجر حيث صلي ووعظ بالكنائس القليلة وقتها في أمريكا وكندا

– 1972 ذهب مع وفد برلماني مصري لعرض القضايا المصرية والعربية علي رئيس وزراء إيطاليا

– 1973 اختاره مجلس الشعب ليسلم نجمة سيناء لأحد أبطال العبور

– 1979 سجل عظات علي شرائط كاسيت يرد فيها علي إتهامات الشيخ الشعراوي للمسيحيين بأنهم كفار وكان حريصاً علي العقيدة المسيحية والوحدة الوطنية معاً

– 1981 أعتقل في قرارات السادات الهوجاء في سبتمبر وأفرج عنه في نهاية ابريل 1982

– 1982 إنضم إلي كهنة كنيسة الأنبا انطونيوس بشبرا وأستمر يدير مؤسسات الكرمة ويزور كنائس المهجر كل عام ويصدر المؤلفات ومنها الأقباط وطنية وتاريخ، وأنت أخي وأنا أحبك، وآخرها كان كتابه عن المسنين وكان في السادسة والثمانين من عمره، حتي رحلت زوجته عام 2006 فبدأ يخفف من سرعة انشطته المتعددة ثم أقعده المرض وضعفت ذاكرته

– 2010 إنتقل إلي السماء في 19 يوليو عن أربعة وتسعين عاماً من العطاء المدهش، فقال عنه البابا شنودة كثيراً ما يذهلني نشاطه وكأنه مجموعة من الناس في رجل واحد، ووصفه الأنبا موسي أسقف الشباب أنه نموذج للكهنوت المثالي.