الفصل الثالث: الأشتياقات

هذا الفصل هو جزء من كتاب: المشاعر في سفر المزامير بين الضيق و الفرج – القمص أشعياء ميخائيل. إضغط هنا للذهاب لصفحة تحميل الكتاب.

الفصل الثالث: الأشتياقات

  • أفغر فاك فأملأه (مز 81: 10).
  • ما أحلى مساكنك يا رب الجنود! تشتاق بل تتوق نفسى إلى ديار الرب (مز 84: 1 - 2).
  • بسطت إليك يدىّ، نفىس نحوك كأرض يابسة (مز 143: 6).
  • يا الله إلهى أنت. إلكي أبكر. عطشت إليك نفسى، يشتاق إليك جسدى فى أرض ناشفة ويابسة بلا ماء (مز 63: 1).
  • وتحيا قلوبكم يا طالبى الرب (مز 69: 32).
  • واحدة سألت من الرب وإياها ألتمس، أن أسكن فى بيت الرب كل أيام حياتى، لكى أنظر إلى جمال الرب، وأتفرس فى هيكله (مز 27: 4).
  • شهوة قلبه أعطيته، وملتمس شفتيه لم تمنعه (مز 21: 2).
  • الذى معه كانت تحول لنا العشرة (مز 55: 14).
  • كما يشتاق الإيل إلى جداول المياه، هكذا تشتاق نفسى إليك يا الله عطشت نفسى إلى الله، إلى الإله الحى. متى أجئ وأتراءى قدام الله (مز 42: 1 - 2).

اشتياقات الإنسان هى التى تحرك مشاعره فى القلب، وتملأ فكره فى العقل، وتقوى إرادته للسعى. وهذه هى مكونات النفس – الفكر (العقل) والمشاعر (القلب) والإرادة. وكلها تحركها اشتياقات الإنسان.

ونحن فى وقت الضيق نشتاق إلى الرب أكثر من أى وقت آخر. نشتاق لحياة الشركة المقدسة معه، ونشتاق أيضاً أن نعبر هذه الفترة مثل عبور الليل ليأتى النهار، ومثل عبور الشتاء ليأتى الربيع، ومثل عبور الظلمة ليأتى النور.

وهكذا فإننا نشتاق أن نرى وجه الرب كما قال المرنم داود:

  • وجهك يا رب أطلبن لا تحجب وجهك عنى (مز 27: 8 - 9).

ومع الاشتياقات التى تحرك العواطف والأفكار والإرادة، نتجه إلى الله فى صلاة عميقة لطلب معونة الله وقت الضيق.



فهرس الكتاب

إضغط على إسم الفصل للذهاب لصفحة الفصل.

أضف تعليق

الفصل الرابع: صلوات طلب المعونة وقت الضيق

الفصل الثانى : الإيمان والثقة فى مواعيد الله

فهرس المحتويات
فهرس المحتويات

جدول المحتويات